آراء وشهادات وبيانات بمناسبة مــرور عـام على اعتقال الإعلامي “آلان أحمد” مراسل يكيتي ميديا

آراء وشهادات وبيانات بمناسبة مــرور عـام على اعتقال الإعلامي “آلان أحمد” مراسل يكيتي ميديا

Yekiti Media

يصادف اليوم الثلاثاء الموافق لـ 15-8-,2017 ذكرى اعتقال الإعلامي آلان سليم أحمد مراسل موقع Yekiti Media من قبل أسايش حزب الاتحاد الديمقراطي PYD , بعد انتهائه في مدينة قامشلو من تغطية مراسيم دفن الشهيد البيشمركة حبيب قدري والذي قضى في معركة ضد تنظيم (داعش) الإرهابي.

بهذه المناسبة أصدرت منظمة صوت المعتقلين بياناً تطالب فيه حزب الإتحاد الديمقراطي بالكفّ عن سياسة القمع والخطف والاعتقال التعسّفي بحقّ السياسيين والنشطاء والإعلاميين الكورد وإطلاق سراحهم كما ويروي عضو اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكردي لــ Yekiti Media ظروف اعتقال الإعلامي “آلان” مع مجموعة من آراء من حقوقيين وناشطين وإعلاميين كــرد حول استمرار الاحتجاز القسري للإعلامي “آلان” رغــم مــرور عام كامل على اختطافه.

بيان… منظمة صوت المعتقلين

منذ بدء الثورة السورية والى الآن ما زالت حالات الاعتقال التعسّفي والاختطاف بحق السياسيين والنشطاء والإعلاميين في جميع المدن السورية , والمناطق الكوردية لم تكن بمنأى عن ذلك فقد قامت قوات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD باعتقالات عديدة بحق السياسيين والنشطاء والإعلاميين الكورد وفي تاريخ 15.08.2016 قامت باعتقال الإعلامي ومراسل موقع Yekiti Media في مدينة قامشلو آلان سليم أحمد أثناء مراسيم دفن أحد شهداء البيشمركه وقد تمّ اعتقاله برفقة العديد من السياسيين والنشطاء وتمّ إطلاق سراحهم بعد مدة وبقي آلان سليم في المعتقل حيث قضى أكثر من شهرين في المنفردة بسجن جركين وقد علمنا من أهله لاحقا أنه تم إبلاغهم أثناء زيارته أنه تمّ الحكم عليه بالسجن لمدة سنة وقد وُجِّهت اليه تهماً باطلة وعارية عن الصحة ومازال ذووه بانتظار إطلاق سراحه.

إننا في منظمة صوت المعتقلين نطالب حزب الإتحاد الديمقراطي بالكفّ عن سياسة القمع والخطف والاعتقال التعسّفي بحقّ السياسيين والنشطاء والإعلاميين الكورد وإطلاق سراح الإعلامي آلان سليم و جميع المعتقلين في سجونهم لأن ذلك ينافي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المادة (19) والمادة الثانية لإعلان اليونسكو حول إسهام وسائل الإعلام في دعم السلم العالمي وإعلان جوهانسبرغ 2002 للأمن القومي وحرية الوصول للمعلومات والتقرير الخاص للأمم المتحدة حول حرّية الرأي والتعبير 1993 و مخالفتها لقرارات المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان 2010 حيث يلزم لحرية الصحافة حماية خاصة كي تتمكن من لعب دورها الحيوي المنوط بها وحسب القرار 1738 لمجلس الأمن الدولي بإدانة الهجمات المتعمدة ضدّ الصحفيين وموظفي وسائل الإعلام .

عبد الله كــدو عضو اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكــردي

خرجنا يوم 15/8/2016 في استقبال جنازة البيشمركة الشهيد حبيب قدري الذي استشهد في معركة تحرير خازر برصاص إرهابيي تنظيم داعش الهمجي ، ولدى تجمّعنا أمام مكتب حزب PDK-S الشقيق داهم مسلحو حزب ب ي د المكان و اختطفوا مجموعة من المواطنين المستقبلين حوالي الساعة الثالثة، حيث لم يرق لهم منظر” آلا رنكين Ala rengîn ” ترفرف في الأعالي و صور الرئيس مسعود برزاني تعتلي صدور المستقبلين و من بينهم الإعلامي اليافع آلان أحمد.

ثم فرضت اﻷسايش علينا نقل مركز التجمع إلى جانب جامع سلمان الفارسي، وانتظرنا الجنازة من الثانية بعد الظهر إلى ما بعد السابعة مساءً، و كانت عناصر الأسايش قد استولت على جنازة الشهيد ومنعت المشيعين بعد قرية ” خانا سري xana serê” من مرافقة الجنازة القادمة من “سيمالكا” وهناك تمّ اختطاف أربعة من قياديي حزبPDK-S، و بعد أن استطاع مواطنون متابعة خط سير السيارة التي تقلّ الجنازة، و إبلاغنا عن وصول الجنازة، حيث تمّ اقتياد السيارة بسرعةٍ عاليةٍ إلى مقبرة عنترية و لكن المستقبلين كانوا للسيارة بالمرصاد، وهرولت الجموع وراءها إلى المقبرة، إلا أن المسلحين حاولوا منعهم من الوصول وأغلقوا باب المقبرة أمامهم حيث أكثرهم كانوا من الشباب و النساء، واستطاعت الجموع فتح بابها رغماً عن المسلحين، وهناك أبدى أقرباء الشهيد انزعاجاً واحتجاجا شديدين على تصرّف الأسايش واستعجالهم في دفن الشهيد قبل حضور بعض من أقربائه.

وهنا تدخّل بعض معارف عائلة الشهيد لمنع العراك بين عائلة الشهيد و الأسايش الذي كان على وشك الوقوع، و كان رئيس دورية الأسايش يشهر بيده مسدسه الملقم، وكان هناك مسلحون آخرون يصادرون أجهزة الموبايل وكاميرات الشباب والشابات الذين واللواتي التقطوا الصور، و احتجّوا مرددين هتافات حماسية في مدح الشهداء و الببشمركة و البارزاني و ندّدوا بالتشبيح.

وبعد الدفن ألقى الأستاذ صالح جميل القيادي في PDK-S كلمة يدعو إلى التهدئة، تلتها كلمة للأستاذ حسن صالح نائب سكرتير حزب يكيتي استهجن فيها تصرّف الأسايش و ندّد بأسلوبهم الغريب عن الكردايتي، و بعد مغادرتنا المقبرة، بعد الساعة الثامنة مساءً، ولدى وصول سيارتنا التي كانت تقلّ الأستاذ حسن صالح والمهندس فرحان حسن ومراسل يكيتي ميديا آلان سليم أحمد وأنا، والأربعة من رفاق حزب يكيتي،إلى دوار الأعلاف تمّ اختطافنا إلى مركز أسايش كراج عنترية، ثم تمّ نقلنا، فرحان وآلان وأنا الى مركز أسايش كورنيش، و بعد مضي ساعة هناك تمّ استدعاء “آلان أحمد” ونُقِل إلى جهةٍ مجهولةٍ ،تبيّن فيما بعد بأنها كانت إحدى منفردات سجن جركين، غربي قامشلو ، حيث قضى 63 يوماً هناك وأخبرنا “آلان احمد” بعد أن انتقل إلى مهجعنا في سجن علايا بأنه حكم عليه بالسجن لمدة سنة واحدة. و ها نحن في اليوم الثاني بعد انقضاء عامٍ كاملٍ على اعتقاله وما زال محتجزاً في محتجزه في علايا.

الكاتب والإعلامي وليد حاج عبد القادر

إن ممارسات سلطة الأمر الواقع وفي كثيرٍ من الجوانب وصلت إلى مرحلة لا تُطاق وتداخلت عندها القيم النضالية والقضايا الأخرى ومنها الموقف من العناصر الإرهابية والداعمين لداعش وفورية إطلاق سراحهم وبحجج واهية بعكس كوادر وأعضاء ومؤيدي أحزاب الحركة القومية الكوردية.

هذه الممارسات التي تعزّز القناعات بأن العهدة العمرية بنصّها الصريح واستهداف التوجّهات والرموز والأنشطة القومية بعنف والسعي الممنهج لوأدها وتتجلّى هذه الحالة بوضوح في ظاهرة الاختطافات التي تتمّ ويغيب فيها المناضلون لفتراتٍ طويلة.ٍ

ولعلّ ظاهرة اختطاف المناضل آلان سليم ومنذ سنة خلال مرافقته جنازة واحد من شهداء البيشمركة في العام الفائت وطالت فترة اعتقاله إلى سنة تقريبا من دون أي تصرّف أو عمل يُدان به إلّا اللهم ان كانت مرافقة جنازة شهيد خيانة . إن ممارسات سلطة الأمر الواقع وتعسّفها المتكرّر وانتهاكها لأبسط معايير حرية الرأي والتعبير والموقف وصلت إلى أدنى وأسوأ المعايير المتعارف عليها عالمياً وبات سجلها الأسود يُضرَب به المثل ووثقتها بالمشاهدات منظمات عديدة متابعة ومراقبة لحقوق الإنسان ، هذه الممارسات التعسفية أيضاً ، أصبحت من المطالبات اليومية بالضغط والطلب من المستبدين بالكفّ عن اعتقال النشطاء والمختلفين بممارسات هذه السلطة .. الحرية للإعلامي آلان سليم ولكلّ معتقلي الرأي عند سلطة الأمر الواقع.

الناشط والقيادي في حركة الشباب الكرد محمود لياني

تمرّ سنة كاملة على اعتقال الإعلامي آلان سليم مراسل موقع Yekiti Media من قبل سلطات PYD بشكل تعسّفي ودون وجود أي أدلة ، كون آلان شاب عشريني ويعمل في الموقع المذكور وجميع مواد الموقع أمام القراء ولا يوجد شيء في الخفاء ، ليتمّ تحويله لمحكمة صورية والحكم عليه بشكل تعسفي بعيداً حتى عن القانون الذي وضعوه هم لما يسمى إدارتهم الذاتية والحكم عليه لمدة سنة كاملة في حين يتمّ إطلاق سراح العشرات من إرهابيي داعش من سجونهم بين الفينة والأخرى وأياديهم ملطخة بدماء شبابنا الكورد كما حصل مؤخراً في عدة قرى التابعة لسري كانيه والحسكة و17 مرتزقاً داعشياً للحكومة الاندونيسية .

أصبح جلياً للجميع ممارسات PYD ضد شعبنا الكوردي وحركته السياسية ووسائل الإعلام الغير تابعة لها ، فمازال العشرات من المناضلين في غياهب سجونها، ويحاولون بشتى الوسائل قمع كلّ صوت حر أمثال آلان سليم والإعلامي برزان لياني والنشطاء أمثال أمير حامد وفؤاد إبراهيم ومنع القنوات الكوردية من مزاولة عملها حتى المرخّصة لديها.

المحامي عبد الله إمام

يعتبر اختطاف السياسيين والإعلاميين وكلّ مَن يمتلك رأياً مخالفاً عن حكام مناطقنا سلوكاً ممنهجاً له خلفياته وأهدافه، لذا لا يكفي برأيي الوقوف عند كلّ حالة اختطاف بمفردها بل إننا بذلك ربّما نقزّم من حجم قضية الاختطاف التي باتت أحد أهمّ صور الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تلك المنطقة.

مع تضامني مع الأخ آلان سليم أحمد ورجائي له بالسلامة والفرج القريب، فإني أؤكّد بأنّ الاختطاف كسلوكٍ لم يبدأ بآلان ولم ينتهِ به بل هو يستند إلى أيديولوجيا شمولية تطبع المنظومة الحاكمة هناك مدعومة ومدعّمة بحكمٍ عسكري أمني يضع الاستحواذ على الحجر والبشر وما يملكون كغاية أساسية بغضّ النظر عن الداعمين والوسائل والنتائج.

هل ننسى حالات القتل والتهديد والاختطاف والتعذيب.. منذ ثمانينيات القرن الماضي على يد نفس هذه المنظومة؟ وهل تختلف وسائلها عن الحالات التي بدأت منذ 2011 وتستمر اليوم؟ كلا. فما تغيّر هو فقط الأدوات التي يمتلكونها اليوم من أموال أكبر حجماً ومجنّدين أكثر عدداً وزنازين أكثر.

الناشط إسماعيل شريف ..

الإدارة الذاتية بهكذا أفعال هي من تدلّ أن جميع قوانينها كيفية وهي التي لا تحترمها فيكيف تطلب من الناس احترامها واحترام قوانينها .!!

ما نشاهده الآن استمرار اعتقال آلان رغم انتهاء مدة محاكمته بالتزامن مع ما نشاهده من إطلاق سـراح مقاتلي ومناصري داعش في منبج وغيرها من المناطق دلائل على ” أن قوانين الإدارة فوق البسطاء والسياسيين فقط وتحت نعال الإرهابيين الحقيقيين ” في حين تحاول الإدارة تبيض صفحتها عند وجهاء العشائر الذين يتوسطون للإرهابيين خائفة من أن ينقلبوا عليها أو يناهضوا تواجدها في مدنهم .

استمرار اعتقال الان انتهاك بحق الإعلام ومحاولة لكمّ أفواه الأصوات الكردية المعادي لسياستها.