أحد معتقلي المجلس الوطني الكرُدي يفقد حياته في سجن اسايش PYD

يكيتي ميدياYekiti Media

فقد محمد سيدو بن حسن(أبو رشيد) المعتقل لدى اسايش حزب الاتحاد الديمقراطي PYD  حياته بعد تعرضه لنوبة قلبية صباح اليوم الاربعاء.

سيدو وافته المنية بعد تعرضه لنوبة قلبية أثناء محاكمته أمام جمهرة من مؤيدي الاتحاد الديمقراطي في مركز ناحية شرّان بمنطقة عفرين, بعد اتهامه بزراعة الحشيش بحسب تأكيدات عبدالرحمن آبو عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكرُدستاني- سوريا ليكيتي ميديا, والذي أضاف أن محمد سيدو بن حسن(أبو رشيد) هو مناصر للحزب الديمقراطي الكرُدستاني والمجلس الوطني الكرُدي في سوريا وثلاثة من أبناءه أعضاء في حزبهم لذى لفقت له تلك التهم الباطلة.

آبو أكد عبر تصريحه لموقعنا أن التهم التي وجهتها محاكم PYD واسايشها لمحمد سيدو بن حسن(أبو رشيد) باطلة وملفقة, مشيراً إلى أن أبو رشيد شخص نزيه بشهادة كل أهل المنطقة وهو سليل عائلة وطنية بامتياز.

عضو اللجنة المركزية للديمقراطي الكرُدستاني أضاف أن السبب الرئيسي لاختطاف أبو رشيد هو التزامه بنهج البارزاني الخالد ووجوده في القرية كشخصية وطنية اعتبارية, قائلاً” أثناء تفتيش منزل أبو رشيد تم العثور على وثائق حزبية للديمقراطي الكرُدستاني – سوريا في منزله (النظام الداخلي و مناشير حزبية)” .

في السياق ذاته أفاد آبو  أن محمد سيدو بن حسن(أبو رشيد) أختطف من قبل اسايش حزب الاتحاد الديمقراطي  PYD قبل 14 يوماً .

جدير بالذكر أن محمد سيدو بن حسن(أبو رشيد) كان يبلغ من العمر ثمانين عاماً وهو من مواليد قرية بيلان وكان يقطنها.

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.