البيشمركة توسع منطقة عازلة حول مدينة كركوك النفطية

قالت السلطات الكردية إن قواتها المدعومة بضربات يشنها تحالف تقوده الولايات المتحدة أخرجت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد من منطقة مساحتها 84 كيلومترا مربعا في شمال العراق خلال اليومين الماضيين موسعة بذلك منطقة عازلة حول مدينة كركوك النفطية.

وقال مجلس الأمن لمنطقة كردستان العراقية في بيان إن ما لا يقل عن 35 من مقاتلي الدولة الإسلامية لقوا حتفهم بيد قوات البشمركة في هجوم جنوبي كركوك بدأ السبت على جبهتين.

وبرز مقاتلو البشمرجة كحليف أساسي للولايات المتحدة في حملتها ضد الدولة الإسلامية. وردوا قوات التنظيم في شمال العراق ووسعوا بشكل كبير الحدود الرسمية لمنطقة كردستان شبه المستقلة.

وسيطر الأكراد على كركوك بالكامل الصيف الماضي مع اجتياح مقاتلي الدولة الإسلامية شمال البلاد وتفككت عدة فرق تابعة للجيش العراقي في الشمال. ويقول الزعماء الأكراد إنهم لن يتخلوا أبدا عن المدينة المختلطة عرقيا والتي يطالبون بها إلى جانب العرب والتركمان.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان يوم الاحد إنه وفر “معلومات استطلاعية ومشورة وعناصر مساعدة” بالإضافة إلى ضربات جوية لدعم البشمركة الذين سيطروا على “عشرات الأميال المربعة”.

وفي الشهر الماضي طرد البشمركة مقاتلي الدولة الإسلامية من أكثر من مئة كيلومتر مربع جنوبي كركوك وغربها.

وأفاد بيان مجلس الأمن أن قوات البشمركة ما زالت تملك زمام المبادرة فتوغلت في عمق المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو الدولة الإسلامية مما اضطرهم للجوء إلى “أعمال جبانة” هدفها إيذاء المدنيين الأبرياء.

 

 

رويترز

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.