التعادل يفرض نفسه في قمّة “أنفيلد” بين الارسنال و ليفربول

فرض التعادل الإيجابي نفسه سيداً لقمّة ليفربول وأرسنال.

جنّب المدافع السلوفاكي مارتن سكيرتل مدرّبه الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز المزيد من الإحراج بعدما أنقذ فريقه ليفربول من السقوط في معقله “أنفيلد” أمام أرسنال بإدراكه التعادل 2-2 في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع اليوم الأحد في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وبدا أرسنال في طريقه لتعميق جراح وصيف بطل الموسم الماضي بعدما حوّل تخلّفه أمامه إلى تقدّم 2-1 حتى الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع قبل أن يتدخّل سكيرتل الذي كان السبب أصلاً في احتساب 9 دقائق كوقت بدل ضائع بعد تعرّضه لإصابة قوية في رأسه في الدقيقة 52، حارماً “المدفعجية” من فوزهم الأوّل في معقل “الحمر” منذ أيلول/سبتمبر 2012.

وجنّب سكيرتل بكرته الرأسية الصاروخية ليفربول هزيمة ثانية على التوالي بعد تلك التي تعرّض لها في المرحلة السابقة أمام “الكبير” الآخر مانشستر يونايتد (صفر-3)، ما يعني أن ليفربول تجنّب خسارة جميع مبارياته أمام “كبار” الدوري الممتاز، إذ سبق أن سقط أمام مانشستر سيتي 1-3 وتشلسي 1-2 في معلقه.

ورفع ليفربول الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين في الوقت بدل الضائع بعد طرد الإيطالي البديل فابيو بوريني، رصيده إلى 22 نقطة في المركز العاشر، فيما أصبح رصيد أرسنال 27 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام جاره توتنهام، الفريق “الكبير” الوحيد الذي فاز عليه ليفربول هذا الموسم (3-صفر).

وفرض ليفربول أفضليته الميدانية في الشوط الأوّل لكنه لم يهدّد مرمى “المدفعجية” بشكل جدّي حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأوّل، عندما خسر أرسنال الكرة في منتصف ملعبه فوصلت إلى جوردان هندرسون الذي مرّرها للبرازيلي فيليب كوتينيو الذي تلاعب بالدفاع قبل أن يطلقها من مشارف المنطقة في الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى الحارس البولندي تشيزني.

ولم ينعم ليفربول طويلاً بالهدف، إذ ردّ أرسنال جاء بعد ثوانٍ إثر ركلة حرّة وصلت بعدها الكرة إلى الفرنسي ماتيو ديبوشي الذي ارتقى عالياً ووضعها برأسه في شباك الحارس الأسترالي براد جونز (2+45).

وتكرّر السيناريو في الشوط الثاني إذ فرض ليفربول أفضليته لكنه انتظر حتى الدقيقة 62 ليهدّد مرمى تشيزني بكرة رأسية من القائد ستفين جيرارد بعد عرضية من رحيم ستيرلينغ لكن محاولته علت العارضة بقليل.

وجاء ردّ أرسنال مثمراً بهدف فرنسي آخر بطله هذه المرّة أوليفييه جيرو الذي تبادل الكرة مع الإسباني سانتي كازورلا قبل أن يسدّد من مسافة قريبة في شباك جونز بعد هجمة مرتدّة سريعة للضيوف (65).

وحاول ليفربول تجنّب الهزيمة وضغط على ضيفه لكنه لم يتمكّن من الوصول إلى الشباك ثمّ تعقدت مهمّته في الوقت بدل الضائع بعد طرد بوريني لاعتدائه على كازورلا، علماً بأن اللاعب الإيطالي دخل اللقاء في رُبع الساعة الأخير من الوقت الأصلي.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة حصل رجال رودجرز على ركلة ركنية انبرى لها آدم لالانا من الجهة اليمنى ولعبها بعيدة إلى القائم الأيمن إذ طار لها سكيرتل وحوّل الكرة برأسه في الشباك (7+90).

bein Sports AR








مواضيع ذات صلة

Comments are closed.