بلاغ صادر عن الاجتماع الشهري للجنة المركزية لحزب يكيتي الكرُدي في سوريا ( أيلول )

بلاغ صادر عن الاجتماع الشهري للجنة المركزية لحزب يكيتي الكرُدي في سوريا ( أيلول )

عقدت اللجنة المركزية اجتماعها الاعتيادي في 4/9/2015 وفي البداية جرى الوقوف دقيقة صمت على روح الطفل
الكرُدي الشهيد آلان عبد الله كرُدي الذي فقد حياته مؤخرا ً مع أخيه ووالدته في بحر ايجه بعد تعرض قاربهم للغرق , وقد
أيقظت مأساتهم الضمير العالمي , مما دعا بعض دول الاتحاد الأوربي إلى اعطاء التسهيلات للجوء , في حين أن جوهر
مأساة السوريين ومن ضمنهم الكرُد تتمثل في ضرورة وضع حَد لجرائم النظام السوري وأدواته والتنظيمات الإرهابية .

في الجانب التنظيمي : رغم عوامل التهجير وفرض التجنيد الاجباري وملاحقة واعتقال النشطاء السياسيين والحصار
والمضايقات وأخذ الاتاوات من قبل pyd ومسلحيه فإن رفاقنا في كافة المناطق مستمرون في نشاطاتهم التنظيمية
ومتمسكون بالأرض والهوية ويصمدون أمام الأهوال , وقد جرى تثمين الندوات التنظيمية التي ادارها رفاق اللجنة السياسية
لشرح الوضع السياسي الراهن وآفاق المستقبل . وقد استمع الاجتماع إلى تقرير مكتب الثقافة والإعلام الذي تضمن قرارات
تساهم في تطوير الإعلام والاهتمام بمراسلي يكيتي – ميديا .

وقف الاجتماع على أداء المجلس الوطني الكرُدي , وتم تقييمه ايجابيا ً في مجال تفعيل لجانه ومكاتبه وتأكيده على القيام
باحتجاجات ميدانية داخل كرُدستان سوريا وخارجها , والعمل الدبلوماسي المكثف على الساحة الدولية لفضح ممارسات وانتهاكات النظام وأدواته , التي تتسبب في التهجير مثل : ( التجنيد الاجباري – الاتاوات – الاعتقالات – والمضايقات – التجويع ) والتي كان من نتائجها الخطيرة إفراغ المناطق الكرُدية وتهديد الوجود القومي الكرُدي .

وحول الوضع السياسي في سوريا ومبادرة المبعوث الدولي ستيفان ديمستورا رأى الاجتماع ان استمرار الوضع المأساوي
للسوريين يتطلب من المجتمع الدولي وقفة جادة لإيجاد حل سياسي ينهي معاناة المنكوبين , فحلول المجتمع الدولي لإيواء
اللاجئين غير كافية , ولا تضع حدا ً لمعاناة الشعب السوري بل المطلوب منه تدخلا ً دوليا ً ووضع حل شامل وتأمين
الحماية الدولية اللازمة لخلق الاستقرار وقطع دابر الهجرة .

اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكردي في سوريا
قامشلو 6/9/2015