تركيا تعلن استعداده توقيع اتفاق إعادة قبول المهاجرين مع 14 بلداً

تركيا تعلن استعداده توقيع اتفاق إعادة قبول المهاجرين مع 14 بلداً

أعلنت تركيا، أنها على استعداد لتوقيع اتفاق إعادة قبول مهاجرين على أراضيها مع 14 بلداً، من أجل الحد من انتقال المهاجرين بين سواحلها والاتحاد الأوروبي.

واقترحت أنقرة توقيع مثل هذا الاتفاق مع 14 بلداً، “هي مصدر الهجرة غير الشرعية”، بحسب ما ذكره المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية “تانجو بيلجيتش” أمس الأربعاء، من دون أن يفصح عن أسماء هذه الدول.

وأضاف خلال لقائه الأسبوعي مع الصحافيين، أن “توقيع مثل هذه الاتفاقات، يمكن أن يتم من خلال قرارات اتخذتها هذه الدول بعد مناقشات”.

وشدد على انه “من غير المعقول وقف الهجرة غير الشرعية على الفور. ليس لدينا عصا سحرية بين يدينا (…)، نحن بحاجة للوقت والتصدي بحزم لهذه الظاهرة”.

وأعادت اليونان الثلاثاء إلى تركيا حوالي 150 مهاجراً، وخصوصاً من رعايا المغرب وتونس والجزائر، في إطار “اتفاق إعادة قبول” المهاجرين الموقع في العام 2002.

ووقعت تركيا مع الاتحاد الأوروبي في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، اتفاقاً تعهدت بموجبه أنقرة الحد من تدفق المهاجرين، الذين يعبرون بحر ايجة من شواطئها إلى اليونان المجاورة، مقابل حصولها على مساعدة بقيمة ثلاثة مليارات يورو، وتسريع إجراءات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

من جانب آخر، عرضت المفوضية الأوروبية أمس، تقديم مساعدة جديدة بقيمة 700 مليون يورو على مدى 3 سنوات، لتلبية الاحتياجات الإنسانية في دول الاتحاد الأوروبي، التي تواجه تدفقاً للاجئين، وفي مقدمها اليونان.

وقال المفوض الأوروبي المكلّف شؤون المساعدة الإنسانية “خريستوس ستيليانيدس” عند عرضه آلية المساعدة غير المسبوقة هذه، إن “اقتراح اليوم سيؤمن 700 مليون يورو لتقديم المساعدة، حيث هي مطلوبة في شكل ملح”، ومن ضمن هذه المساعدة، تُخصَص 300 مليون يورو لعام 2016، و200 مليون سنوياً للعامين التاليين، وفق ما أوضح “ستيليانيدس”.

ودعا المفوض الأوروبي الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي وهيئات الموازنة لدى الاتحاد، إلى دعم هذا الاقتراح “سريعاً”. وأضاف: “يجب عدم إضاعة الوقت، واستخدام كل الإمكانات المتاحة لتجنب معاناة إنسانية داخل حدودنا”.
وكالات