جان دوست يقرع «نواقيس روما» … بلغة الأقدمين وحكاياتهم

يكيتي ميديا- Yekiti Media

حين نقرأ رواية «نواقيس روما» (دار الساقي)، ينتابنا إحساس كأننا نقرأ كتابين في كتاب واحد. ففي رواية جان دوست، نعثر على مخطوطة «رحلة الفتيان إلى بلاد الصلبان» التي يدونها الخطاط يونس بن إيبش، الفتى الأرناؤوطي القادم من بغداد، وفق إملاءات الشيخ عشيق ابن التاجر رشدي الشركسي الأنطاكي. فكأننا أمام سردين مختلفين، عن الحكاية ذاتها، حكاية عشيق في روما، وإنما بأسلوبين متباعدين، الأول حديث ومعاصر، يستخدمه الروائي الشاب جان دوست، والثاني ينتمي الى سرديات عتيقة في الأدب العربي القديم، يمليه المترجم القديم، قبل أكثر من ثلاثمائة سنة.

الكتابان والسرديتان والأسلوبان الأدبيان تعود الى الروائي ذاته، الذي قسم نفسه، بين الروائي الغائب، وبين الروائي الحاضر في شخص عتيق، ليتمكن دوست من تقديم لغة الأقدمين، بمعاصرة ممتعة، لم تخلق الملل أو الانزياح السردي في حكاية يحكيها دوست مرة عن عشيق، ويحكيها عشيق مرة عن سنواته الخمسين التي أمضاها في «بلاد الصلبان».

يتكئ جان دوست على الزمن القديم، عائداً بالقارئ ثلاثة قرون إلى الخلف، ليقدم حكاية حصلت في ذلك الزمان، حكاية تحصل في كل زمان، ومنها ربما تنبع معظم الحروب والمشاكل بين البشر. حكاية حدثت سنة 1708، ربما يفيد القارئ الذي يعيش في السنوات المعاصرة، أن يقرأها مستخلصاً نتائج وعِبراً من رحلة الشيخ عشيق من الشرق إلى الغـــرب، وتجربته الغنية في (بلاد الصلبان)، وأهمية تلك السنوات الطويلة من العيش مع الآخر، بشراً وثقافةً ولغةً.

يسرد هذه المرويات الكاتب – ابن الزمن المعاصر – بلغته الممزوجة بحبر العالم الآفل، فكأنه وهو يضغط بحروف الكتاب على حاسوبه مدوناً حكاية الشيخ، التي يدونها يونس في زمن فائت، عبر أدوات التدوين القديمة، القراطيس والأقلام والأوراق… كأنّ دوست يضعنا أمام لعبة الأواني المستطرقة، يونس يدوّن ما يمليه الشيخ، وجان دوست، يدوّن تدوين الآخرين.

وهنا يتبادر إلى ذهن القارئ سؤال مشروع: من أين يأتي دوست بهذه اللغة؟ لغة عشيق الصافية، اللغة العريقة، المنتمية إلى حقب آفلة من الحياة، ليدهشنا بنص مزركش، باستعارات النصوص المقدسة؟.

الجواب ينبع من الرواية ذاتها، حيث لا يُخفى على القارئ ولع الروائي بالحروف، فهو يخصص لها فصلاً يدعوه «مراقي الحروف»، وهو وفق تعريف الشاب يونس له «علمٌ يُعنى بمخارج الحروف وطريقة لفظها ومعنى رسم كل حرف وماذا يشبه وكيف يختلف وقع الحروف من كلمة إلى أخرى».

 

علم الحروف

يستفيض يونس في شرح هذا العلم، ويعطي أمثلة على الحروف، فهو المهووس بالخطوط والكتابة إلى حد العثور عليها في كل ما حوله، تخطّها الطبيعة بأشجار الصنوبر والسرو، كأنها «هاءات مدونة على سطر الأفق بإتقان بالغ»، فيمارس يونس اندهاشه بالخطوط، ليركّب جملاً كاملة المعاني مما حوله، كأن «يحدق في الغيوم التي بدأت تسطر على صفحة السماء حروفاً بيضاء تتحرك». علماً أن يونس كان يوصف في بغداد بأنه ابن مقلة الثاني.

تطرح رواية «نواقيس روما» قضية الأديان، بحيث يسافر عشيق إلى روما سنة 1708، وحيث سيصطدم مرات عدة بجدار الهوية، ويدخل في تجارب تبديل هويته، أو تغييرها. يبدأ سؤال الهوية منذ الأيام الأولى لرحلة عشيق، عندما كان على ظهر السفينة المتّجهة إلى روما، حين يناول رفيق الرحلة عبدالله السروجي مجموعة سلاسل يتدلى من كل منها صليب فضي، ليعلقها كل من سابا الزجال وجرجس وشمعون الصليبي، ثم يناول عبدالله سلسلة لعشيق، الذي يرتبك ويفكر بقلق: كيف لي أن أتقلد صليباً وأنا المسلم أباً عن جد؟. تمرّ لحظات من الحيرة إلى أن يقطعها شمعون قائلاً: «صاحبنا مسلم».

 

صراع الهويات

وتبدأ أولى مواجهات ما يمكن وصفه باللغة المعاصرة، صراع الهويات أو صدام الحضارات وفق تعبير صموئيل هنتنغتون، بحيث يستاء عبدالله من وجود مسلم بينهم. وتدور أسئلة الهوية الدينية في رأس عشيق ليقول للراهب بولس: «لقد جئتُ كما اتفقتَ أنت وأبي لأتعلم الإيطالية واللاتينية ثم أعود إلى بلادي».

تدور حوارات في الرواية حول الاختلاف الديني بين البشر، كآية من آيات الرب، الذي أقام الكون على الاختلاف. إلا أن عشيق، يكتشف يوماً أهمية الاندماج في المجتمع الذي يعيش فيه، إذ يشعر بالغربة واللانتماء والوحدة، كأنه «الشجرة اليتيمة على رأس التلة أصد بأغصاني كل تلك الرياح العاتية»: «أيقنت أنني لن أقدر على العيش في روما ما لم أصبح مسيحياً مثل قاطنيها وزائريها. كان نداء خفي من أعماق النفس يدعوني إلى الصمود والبقاء على ديني».

تصف الرواية بدقة حال الكثير من المهاجرين العرب اليوم، الذين غادروا إلى الغرب، وعانوا من انقسامات الهوية والغربة، فعرفوا معنى الفقد بعيداً من أرضهم التي عاشوا فيها طويلاً: «لقد كان عشيق نباتاً جيء ببذرته من الشرق فزُرعت في تربة الغرب وأينعت ثمراً لا يشبه إلا نفسه. لم يصبح مثل أحد سكان روما… لم يشعر أبداً بالانتماء إلى تلك المدينة العظيمة».

وعلى رغم زواجه من فتاة أحبها ونجاحه في تعليم اللغة العربية للرهبان الإيطاليين وعمله في الترجمة وعيشه الرغيد، ظلّ قلق الهوية والحنين إلى الوطن، يعبث به طوال الوقت ويحرمه من الهدوء والاستقرار.

كان مقدّراً لعشيق أن يُمضي حياته في الغربة، ويُدفن في تلك البلاد، لولا أنّ المصادفة جعلته يقابل راهبة عجوزاً قلبت حياته، وأخرجت الأسئلة الغائرة إلى السطح، فوضعته في مواجهة مع ذاته، ليبدأ من جديد. هي أسئلة المكان المُربكة التي جعلته يواجه نفسه بسؤال أساسي كان يحيّره: هل يبقى في روما، أو يعود إلى بلاده؟

يمكن اعتبار الجملة التي يقولها عشيق في الصفحات الأخيرة من الرواية، في مثابة الخلاصة من التجربة الطويلة: «لم يعد يعرف قلبي الكراهية. ربما من أجل التحرر من الكراهية، كانت السنوات الخمسون تستحق أن تُقضى في الغربة والقلق، من أجل الوصول إلى حالة الصفاء النفسي والفكري». في تلك اللحظة من الانسجام النفسي، اكتشف عشيق أنّ ما توصل إليه من الاستمتاع واحترام الديانتين، يستحق كل تلك السنوات، حيث عاد «بغنيمة كبرى».

وبعودته إلى قريته، إلى دار أبويه اللذين ماتا في غيبته، بعودة إستر التي كان يحبها وصارت عجوزاً، يتمسك يونس بالأرض الجديدة، مُختاراً الحب على الرحيل، رافضاً أن يكرر تجربة عشيق، الذي ترك حبيبته.

عبرالأحداث المتلاحقة في الصفحات الأخيرة، نعرف أن خيار عشيق ويونس الأخير يتمثل في المرأة والوطن، بل المرأة كدلالة على الوطن. ربما لهذا لن يندم يونس أنه ظل في أنطاكيا تاركاً بغداد، ما دامت حبيبته زينب معه.

الحياة

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.