دكتــور أردني يطلب الجنسية الكــردية ويدعو عبر يكيتي ميديا المثقفين العرب لإنصاف الكرد

Yekiti Media

إعداد وحوار: ياسر رشو

تقــدَّم الدكتور بلال القرعان بطلب الحصول على الجنسية الكــردية بعــد إجراء استفتاء الاستقلال في إقليم كــردستان العراق في مبادرةٍ نادرةٍ مــن قبل المثقفين العــرب .

والدكتور بلال من أبناء المملكة الأردنية وحاصل على درجة الدكتوراه مــن جامعة بغداد باختصاص دراسات اجتماعية، يكيتي ميديا حاورت الدكتور بلال حول مبادرته.

الدكتور بلال ما هو سبب تضامنك مع القضية الكردية ؟وما هي علاقتك مــع الكرد؟:

-علاقتي مع الكرد علاقة تضامنية إنسانية ضدَّ الظلم الذي تعرَّض له الكرد من قبل الحكومات المتعاقبة من قتلٍ وتهجيرٍ وهذا الظلم كلّه نتيجة اتفاقية سايكس بيكو وقمت بقراءة التاريخ بصوتٍ عالي ولو لم تكن كردستان حقاً للكــرد لما تكلمت كما أن مطالب الكرد هي مطالب مشروعة.

دكتور كيف تقيّم التهديدات الدولية والإقليمية وخاصةً الدول الغاصبة لكردستان؟

بالنسبة لدول الجوار المتهالكة والضعيفة لن تقدر في الوقت الحالي على فعل ردود عكسية سوى الضغوط الشفهية والكلامية عبر شخصيات ووسائل إعلامية كما أن دول الجوار يوجد لديها الكثير من الكرد الكردستانيين القادرين على زعزعة الأمن والاستقرار بإشارة من القيادات الكردية والرئيس مسعود بارزاني إنسان حكيم وله الدور الكبير في قيادة الإقليم كي يكون عامل استقرار في المنطقة.

دكتور كيف تــرى دور المثقفين العرب في دعم القضية الكردية ؟

على المثقفين العرب اليوم قراءة التاريخ كما يجب أن يكون وان يقرأ المثقفون التاريخ بموضوعية بعيداً عن المذهبية والعنصرية والرجوع إلى الخرائط في عام 1800وعليهم إنصاف أخوتهم الكرد اليوم وأتمنّى إن يكرّروا قراءة التاريخ بصوت عالي كي تكون الرسالة العلمية رسالة واضحة.

دكتور ما رأيك حول القضية الكردية في كـردستان سوريا ؟

اسوف أتطرق للحديث عنها لاحقا بعد الاستفتاء والاستقلال في كردستان .

دكتور ما هي الضغوطات التي تتعرّض لها ؟وهل تعرّضت للضغوط من قبل المملكة؟

كلا لم أتعرّض للضغوطات في المملكة، الضغوطات التي تعرّضت لها هـي مــن قبل الحاقدين والدواعش وهدّدوني بالاغتيال، وتم اتهامي ببعض التهم كتهمة الخيانة هنا حقيقة أنا اعترف بدولة إسرائيل ككيان موجود ومن حقهّم دعم دولة كردستان والعلم الإسرائيلي يرفرف في العديد من الدول العربية.

وفي نهاية الحوار تمنّى الدكتور بلال القرعان أن يصل صوته لفخامة الرئيس مسعود بارزاني وأن يعيش ويموت في كردستان.

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.