عن أصابع جنكين عليكو التي تلاحق الجناة

عن أصابع جنكين عليكو التي تلاحق الجناة

هوشنك أوسي

المقاومة التي يبديها المقاتلون والمقاتلات الكرد في سورية، والدماء التي يبذلونها في محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي، ما عادت «قميص عثمان» الذي يستخدمه «حزب الاتحاد الديموقراطي» للتغطية على الجرائم والانتهاكات والاستبداد التي تمارسها سلطته في المناطق الكرديّة السوريّة التي يسيطر عليها، بالتنسيق مع نظام الأسد، وقد أطلق عليها اسم «الإدارة الذاتيّة الديموقراطيّة». ذلك أن الحزب المذكور، وإعلامه، وأنصاره، أقلّ ما يقال في استثمارهم لدماء الشهداء، أثناء ممارساتهم بحق المختلفين معهم ومنتقدي سياسات الحزب وعلاقاته مع نظام الأسد، بأنه فاشيّة حزبويّة – أيديولوجيّة مقيتة، وإرهاب فكري ونفسي، لا يمارسه إلاّ الأنظمة التي على شاكلة نظام الأسد والنظامين التركي والإيراني بحق معارضيهم. فإلى جانب التخوين والشتم والرجم السياسي للمعارضين والمختلفين مع الحزب، فإن قصص اختطاف واعتقال النشطاء والصحافيين الكرد في تلك المناطق، باتت من صلب روتين الحياة هناك. والتهم ومبررات الاختطاف والاعتقال والاعتداء دوماً جاهزة، كـ «التخابر مع جهات معادية» و«العلاقة بداعش» و«الاتجار بالمخدرات» و«خرق وانتهاك القانون»…

الناشط الشبابي آزاد داوود، اختطفته سلطة هذا الحزب في أيار (مايو) 2014 وأنكرت وجوده لديها. وتحت ضغط الشارع وتسريب المعلومات، اعترفوا بوجوده، ملفّقين له تهمة العلاقة بتنظيمات تكفيرية، وبخاصّة «داعش»! ومؤخّراً تمّ الافراج عنه بعد بقائه أكثر من سنة ونصف السنة في سجون «الإدارة الديموقراطيّة»، حتى من دون اعتذار له!

وقبل حادثة الإفراج عن داوود، اعتقلت القوات الأمنيّة التابعة لسلطة الحزب، المسمّاة بـ «الاسايش»، كلاً من مراسل موقع «يكيتي ميديا» في مدينة عامودا، فريدون قجو، والصحافي عامر مراد في مدينة القامشلي، ما أثار ضجّة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وردود أفعال من قبل هيئات ومؤسسات مدنيّة وصحافيّة. وقد أُفرج عنهما، عقب اغتيال الصحافي السوري ناجي الجرف في مدينة عنتاب التركيّة، لئلا يتم تفسير الاعتقال بأنه تزامن مع هذه الجريمة، فيما لا يزال مصير الناشط الشبابي المختطف أمير حامد مجهولاً، ويؤكد شقيقه الصحافي مسعود حامد أنه موجود في سجون «الإدارة الديموقراطيّة»! وفي الرابع من الشهر الجاري، اختطفت مجموعة مسلحة الناشط الشبابي ومراسل موقع «يكيتي ميديا» من وسط مدينة الدرباسية، واعتدت عليه بالضرب الوحشي، ما أدّى إلى كسور في الأطراف ورضوض وبتر إحدى أصابعه وفقدانه الوعي. وقامت المجموعة بإلقائه في منطقة نائية على الطريق بين الدرباسية ورأس العين. وهذه الجريمة أثارت أيضاً موجة من الغضب والسخط على الحزب المذكور، لتتصدّر صورة أصابع جنكين عليكو بروفايلات مئات الاشخاص على الـ «فايسبوك»، إضافة إلى إصدار التصريحات والبيانات المنددة بهذه الجريمة من مؤسسات إعلاميّة كرديّة، وكتّاب وصحافيين كرد سوريين. الحقّ أن أصابع عليكو، بما تعرّضت له، ستبقى تشير إلى الممارسات التعسّفية بحق المتبقّي من النشطاء والصحافيين في المناطق الكرديّة السوريّة، وإلى ضغوط الحزب الأوجلاني على الأحزاب الكردية وإغلاق مكاتبها بحجّة عدم وجود الترخيص. وستبقى هذه الأصابع تشير إلى سوق الشبان الكرد الى التجنيد الإجباري الذي أعلنته سلطة حزب «الاتحاد الديموقراطي».

فالأخير يوشك على تدمير مستقبل الشبان الكرد، إمّا بسوقهم الى حروبه مع تنظيم «داعش»، خارج المناطق الكرديّة السوريّة، أو بدفعهم الى الهجرة خارج سورية هرباً، أو خطفهم وإرسالهم إلى سجونه. وستبقى هذه الأصابع تشير إلى أن الحزب لا ولن يكترث بكل الانتقادات الموجّهة له، وأنه سيمضي في مشروعه وسياساته وممارساته. وكلما ازدادت الضغوط الإعلاميّة على سلطته، سيظهر تفجير انتحاري في المناطق الكرديّة، وسيسقط شهداء، ويكرر الحزب اسطوانته التي قوامها: «نحن حزب الشهداء. نحن حزب المقاومة والدفاع عن العرض والأرض. نحن من نقاتل داعش، ولولانا لفعل هذا التنظيم بنسائكم وبناتكم كذا وكذا. من انتم حتى تنتقدونا أيّها الخونة والعملاء؟!».

والحقّ أن التهديدات التركية للمناطق الكردية يعزز حجج وذرائع هذا الحزب في مواصلة قمعه واستبداده وتبرير ذلك بـ «أننا في حالة حرب ضدّ داعش وأنقرة تدعم التنظيم، أي أننا في حالة حرب ضد تركيا. وعليه، يجب أن تخرسوا»! كذلك فسلوك المعارضة وتعاملها البعث-أخواني مع قضايا الأقليّات في سورية، يضاعف أيضاً مبررات الحزب الأوجلاني.

وإزاء هذا البؤس، تبدو حال المثقفين والكتّاب والشعراء الدائرين في فلك حزب «الاتحاد الديموقراطي»، أكثر قبحاً وبؤساً، لجهة رثاثة وفجاجة التبريرات التي يقدّمونها حيال استبداد حزبهم! فكلما تفاقمت انتهاكات سلطة الحزب، ازداد هؤلاء عرياً وافتضاحاً، إمّا صمتاً مطبقاً أو جهراً يساوي بين الضحيّة أو الجلاّد، أو يحمّل الضحيّة مسؤوليّة استبداد الجلاّد! هؤلاء الذين يعتاشون على مؤسسات «العمال الكردستاني» الإعلاميّة والثقافيّة داخل سورية وخارجها، ستبقى أصابع جنكين عليكو تلاحقهم وتشير إلى أنهم متورّطون في هذه الجرائم.

المقالة مقتبسة من جريدة حياة