فؤاد عليكو من جنيف … لا يمكن بأيّ شكلٍ من الأشكال تهميش قضية الشعب الكردي في سوريا المستقبل

يكيتي ميديا – Yekiti media
اعداد وحوار باور ملا

صرّح عضو المفاوضات في وفد للمعارضة السورية في مؤتمر جنيف4 فؤاد عليكو بانّ المفاوضات الجارية الآن لم تصل لأيّة تطوّرات جديدة, ولم تصل المعارضة مع النظام لأيّ تفاهمٍ في ألية العمل.

وفي تصريح خاص ليكيتي ميديا قال ممثل المجلس الوطني الكردي:< نحن نرى بأنّ الانتقال يجب أن يكون سياسياً, ومن ثمّ إعداد دستور للبلاد, ومن ثمّ ننتقل إلى مسألة الانتخابات, ومع هذه المسائل ستتمّ مناقشة الجانب الإنساني, ولكن النظام لازال يتخيّل حلّ المسألة بالإصلاحات السياسية وتشكيل حكومة مشتركة ومنح المعارضة بعض الوزارات في تلك الحكومة>.

وفيما يتعلّق بمنصتي القاهرة وموسكو, أشار عليكو بان هناك بعض الاختلافات في الرؤية السياسية تقف عائقاً لتشكيل منصة تفاوض مشتركة للمعارضة, واتضح ذلك خلال النقاشات التي جرت معهم, وآخرها كانت يوم أمس, حيث تطالب المنصتين بالتنسيق لتوحيد المواقف, وفي الوقت ذاته تؤكد الهيئة العليا للتفاوض على تشكيل منصة واحدة تضمّ الجميع, هذا بحسب ما أكّده عليكو.

أمّا بالنسبة للقضية الكردية، أكّد عليكو, بانه لا يمكن بأيّ شكلٍ من الأشكال تهميش قضية الشعب الكردي, كشعبٍ يعيش على ارضه التاريخية في سوريا المستقبل, إن كان نظامه السياسي فدراليا او غير ذلك.

كما لوّح عليكو بموقف أخر إن لم يتم طرح القضية الكردية من جميع جوانبها على طاولة المفاوضات, منوّهاً لتوقيت طرح المسألة الكردية ما بعد الاتفاق على جدول العمل, وأثناء المرحلة الانتقالية والحديث عن مستقبل سوريا وشكله الجديد.

وأردف القيادي في حزب يكيتي الكردي بخصوص مستقبل سوريا بقوله:< سنسعى بأن يكون نظام سوريا المستقبل اتحاديا، وحقوق الشعب الكردي فيه مصاناً لأنه لا يمكن طرح فدرالية كردية في دولة غير اتحادية>.

وفيما يتعلق بالوفد الكردي المتواجد في جنيف, أضاف عليكو بأن الوفد في تواصل مستمر مع قيادات المجلس, وسيكون قرار المجلس الكردي هو الاساس, كونهم ممثلين للمجلس, و ليسوا شخصيات مستقلة.

وبخصوص الأنباء التي وردت بالدستور الذي قدمه الوفد لديمستورا, أكد العضو المفاوض لجنيف4 بأن الوفد الكردي لم يقدم للأخير أي دستور, كل ما هنالك بأنّ لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الكردي قدمت لديمستورا رؤية المجلس في حلّ الازمة السورية وعن مستقبل سوريا.

كما رفض عليكو التصريح الذي أدلى به رئيس الوفد المفاوض نصر الحريري حين وصف فيه حزب الاتحاد الديمقراطي بالمنظمة الإرهابية، ومؤكدا بانه كان موقف الكثير من أعضاء الوفد, الذين انتقدوا فيه الحريري في إحدى الاجتماعات, بأنه تصريح مرفوض, بالرغم من الممارسات التي تقوم PYD في المناطق الكردية وغير الكردية. واعتبر ذلة لسان, واتضح موقفه المغاير بحسب عليكو, خلال مؤتمره الصحفي مساء اليوم, مع العلم بأن موقف الحريري حيال القضية الكردية ايجابي,

جدير بالذكر بأن مؤتمر جنيف4 لازال جاريا برعاية أمم المتحدة لايجاد حل سياسي للازمة السورية التي راح فيها الاف الضحايا و تهجير الملايين.

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.