قريبة لبشار الأسد تتعرض للضرب في دور اللاجئين في ألمانيا

قريبة لبشار الأسد تتعرض للضرب في دور اللاجئين في ألمانيا

يكيتي ميديا- Yekiti Media

بعد تقدمها بطلب لجوء، تعرضت إحدى بنات عمومة بشار الأسد للضرب المتكرر من قبل سوريين في دور اللاجئين. ورفضت ألمانيا منح المرأة، التي تحمل الجنسية اللبنانية إلى جانب السورية، اللجوء، مما حدا بها للتقدم بتظلم ضد القرار.

قال رالف هولتشتيغه، رئيس “مكتب شرطة البلدية” في فارندورف، اليوم الاثنين (12 حزيران/يونيو 2017)، إن إحدى قريبات بشار الأسد تقدمت بطلب لجوء إلى السلطات في ألمانيا. وأفاد هولتشيتيغه أن المرأة هي أرملة وإحدى أبناء عمومة بشار الأسد. وكانت طالبة اللجوء قد تعرضت لاعتداءات متكررة من قبل سوريين داخل دور اللاجئين. يذكر أن هذه المرأة تعيش في الوقت الراهن في دار للاجئين في منطقة فارندورف غربي ألمانيا.

وأوضح هولتشتيغه أن طلب اللجوء المقدم من المرأة التي تحمل الجنسية اللبنانية إلى جانب السورية، تم رفضه، وقد تقدمت المرأة بتظلم ضد قرار الرفض. وقال هولتشتيجه: “لا نعرف سبب التقدم بالطلب”.

د ب أ