محافظ الحسكة يخفض مخصصات الإنفاق على المشفى الوطني بالمدينة

يكيتي ميدياYekiti Media

قام محافظ الحسكة جايز الموسى بقطع مادة المازوت عن المشفى الوطني في مدينة الحسكة وذلك بعد نفاد آخر كمية يوم الخميس23/3/2017.

محافظ الحسكة منذ استلام منصبه قام تدريجياً بتخفيض مخصصات الإنفاق على المشفى الوطني بمدينة الحسكة بحجة أنه خارج سيطرة الحكومة ذلك بحسب تأكيدات مصدر من المشفى الوطني ليكيتي ميديا والذي فضل عدم ذكر اسمه قائلاً “إن محافظ الحسكة خفض نسبة الإنفاق بقدر كبير وخاصة الأدوية ومواد غسيل الكلى والمواد المخبرية، والآن قام بقطع مادة المازوت بشكل نهائي بعد نفاد آخر كمية تمت تعبئتها يوم الخميس الماضي”.

وأضاف المصدر لموقعنا “جاء هذا القرار بعد عدم التزام أسايش حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بتحييد المشفى الوطني عن مناطق نفوذ الطرفين، حيث تم الاتفاق بين المحافظ والأسايش على خروج الأسايش من مبنى المشفى مقابل تفعيله وتزويده بكل ما يلزم من مديرية الصحة بالحسكة في وقت سابق “.

وأكمل المصدر قائلاً “قطع الدعم عن المشفى الوطني كارثة لأنه المشفى الحكومي الوحيد في المدينة الذي يقدم خدمات طبية مجاناً للمواطنين، والمشفى أصلاً بات يعاني توقف شبه كامل في أغلب أقسامه بعد استلام الأسايش لزمام الأمور وما خلقوه من فوضى ونقل كميات كبيرة من الأدوية والمعدات إلى جهات مجهولة”.

المصدر ذاته أكد وجود المسلحين في المشفى قائلاً “يوجد غرفة للأسايش في قسم الحروق، كما يتواجد مسلحو الدفاع الذاتي في قسم الجراحة بالإضافة لتمركز الأسايش أمام الباب الرئيسي وفي مخفر الشرطة ومدرسة التمريض, أما بنك الدم لا يزال يتواجد فيه عناصر الأمن العسكري وهو تابع لهم بشكل مباشر”.

في السياق ذاته أوضحت أوساط مقربة من المحافظ أن قرار إيقاف المشفى نهائياً جاء باقتراح من مدير صحة الحسكة الدكتور رشاد خلف وموافقة وزير الصحة عليه.

يذكر أن المشفى الوطني في مدينة الحسكة بات معطلاً بعد سيطرة أسايش الاتحاد الديمقراطي PYD عليه منذ صيف 2015، وتوقفت أغلب أقسام المشفى عن تقديم الخدمات الطبية منذ استيلاء الأسايش على مستلزمات طبية وكميات الأدوية في صيدلية المشفى والمستودعات وأخذها لمكان مجهول أثناء الاشتباكات بينهم وبين النظام السوري أواسط شهر آب الماضي.

مواضيع ذات صلة

Comments are closed.