مسؤولون أميركيون: الولايات المتحدة تخسر أمام تنظيم الدولة

مسؤولون أميركيون: الولايات المتحدة تخسر أمام تنظيم الدولة

أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى تصريحات مسؤولين تحدثوا عن أن التحالف الدولي يخسر في الوقت الراهن أمام تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك وسط انتقادات لإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما.

فقد نسبت الصحيفة إلى الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) ديفد بتريوس القول إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة يواجه الخسارة على الأغلب في الوقت الحالي، وذلك في مقابلة لبتريوس أجرتها معه قناة “بي بي إس” الأميركية أول أمس الأربعاء.
وأضاف بتريوس -الذي سبق أن قاد القوات الأميركية في العراق في 2007- أن عدم فوز التحالف الدولي بالقتال ضد تنظيم الدولة يعني أنه يخسر، وذلك لأن الوقت لا يسير لصالحه وسط تقدم التنظيم.

وفي معرض رده على سؤال عما إذا كان ينبغي لأميركا الاعتماد على المسلحين الشيعية المدعومين من إيران لتأمين انتصارات للقوات العراقية أجاب الجنرال بتريوس أنه يجب استخدام هذا الخيار كملاذ أخير فقط.

“واشنطن تايمز: رئيس مجلس النواب الأميركي بوينر قال أمس إن الولايات المتحدة وحلفاءها “يخسرون أراضي” لصالح الإرهابيين بالعراق وسوريا”
وأشارت واشنطن تايمز إلى أن قوات الأمن العراقية والمسلحين المدعومين من إيران يجهزون حاليا لمحاولة استعادة مدينة الرمادي التي وقعت تحت سيطرة تنظيم الدولة الشهر الماضي.

خسارة أراض
وفي السياق ذاته، نسبت الصحيفة في تقرير منفصل إلى رئيس مجلس النواب الأميركي جون بوينر القول أمس الخميس إن الولايات المتحدة وحلفاءها “يخسرون أراضي” لصالح الإرهابيين في العراق.

وأشارت إلى أن بوينر دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما لضرورة التوصل إلى إستراتيجية أفضل للقتال ضد تنظيم الدولة.
وأضاف المسؤول الأميركي بالقول “إننا نخسر أراضي لصالح تنظيم الدولة في العراق، وبصراحة في سوريا أيضا، ولا أعتقد أن هذا يفاجئ أي أحد، كنا ندير عملياتنا من دون إستراتيجية شاملة للتعامل مع هذا التهديد الإرهابي”.

وأضافت الصحيفة أنه سبق لبوينر أن طالب بضرورة تعديل الإستراتيجية الأميركية لوقف تقدم تنظيم الدولة، ولكن طلبه واجه نقدا من جانب بعض المشرعين الأميركيين.

واشنطن تايمز