مسعود البارزاني.. أو الأفق الذي لايمكن تجاوزه كردياً

أحمد الجربا

حين تكون الأحاديث عن الكُرد وعن القائد الكُردي مسعود البارزاني، فلا بُدَّ أن تختلط َوتتشابكَ العاطفةُ بالسياسة نظراً للعلاقةِ الشخصية التي تربِطُني بشخصهِ الكريم، ناهيكَ عن العلاقةِ التاريخيةِ التي تربِطُ بينَ قبيلةِ شمَّر العربية والعشائر البارزانية في العراق والعلاقة بين أُسرتينا والتي تمتدُ الى القرن التاسع عشر.

يجبُ الأخذُ بالاعتبار، أنَّ الكُرد جزءٌ لا يتجزأ من تاريخِ المِنطَقةِ وحاضِرِها ومُستقبَلِها – كانوا وسيبقون – إلى جانبِ العرب الضمانةَ الأبرز لأمن المِنطقةِ وازدهارِها وسلامَتِها وأمنِها، والركيزةَ الأساسية للاستقرارِ في العراق وسوريا. ولنا في التاريخِ الحديثِ والمعاصر، الكثير من الشهادات التي تؤكِّد أنَّ ازدهار المنطقة يكون بِتضامُنِ العربِ والكُرد واتفاقهم ووقوفِهم صفاً واحداً دِفاعاً عن حياتِهم ومُكتسباتِهم المُشتركة، وخيرُ دليلٍ على ذلك – المواجهات الدامية مع الإرهاب الفالت من عِقاله.

لم ينطلق القائد الكُردي مسعود البارزاني قبل الاستفتاء الشعبي غير المُلزِم باستقلال كُردستان العراق من نُقمةٍ على شُركائهِ في الوطن، فما يؤكدُّ عليهِ نَهَجُ السيد البارزاني أنَّهُ بعيدٌ كُلَّ البُعدِ عن أفكارِ الانفصال. وكانت الظروف مؤاتيةً لهذا الانفصال في سنوات الجمر التي بدأت في العام 2005 وأيضاً حين استولى تنظيم داعش على أجزاءٍ كبيرة من العراق عام 2014، كان بإمكانهِ إعلانُ الاستقلال. ولكنّه كُرديٌ عِراقيٌ بِكُلِّ ما في الانتماءِ من نقاءٍ وتعالٍ على الصغائر.

حاولَ أن يترك المجال للكُرد والعرب أن يقولوا كلمتهم بالتراضي. فالرجل من السياسيين الذين لا يغامرون بشعوبهم وأنصارهم وأصدقاءهم وأخوتهم في التاريخ والجغرافيا، في معاركَ لا مُنتصرَ فيها، كما هي حالُ بعض القادة “الثوريين” لكنَّ مساعيه اصطدمت بجُدرانِ الطائفيةِ السوداء. فالموازين مقلوبة تماما، إنها تحزُّ في الأنفس، الرجلُ الذي سعى ومازالَ يسعى لإحقاقِ الحقِّ في العراق بعيداً عن سفكِ الدماءِ ورياحِ الكراهية، يتِمُّ مُعاقبَتَهُ من طرفِ الأقربون والأبعدون.

في رسالته التي نشرها يوم 9 آب/أغسطس 2015 يقول “تعلمتُّ من الشيخ عبد السلام البارزاني ثقافة التعايش، كما تعلمت من الشيخ أحمد البارزاني “أنَّ أهمَّ ما في الدين والمعتقد هي الأخلاق وأنَّ الأيمان أقوى من أي شيء، أما الوالد فتعلمت منه حياة البيشمركة، ومن الوالدة تعلمت الصدق، وأما مولانا الشيخ خالد النقشبندي فتعلمت منه القدرة على التحمل”.

رُغمَّ أنهُ أمضى جلَّ عُمُرِه في صفوف القوات الكُردية (البيشمركة) وها هو يواصل، كما أكدَّ في طلب اعفاءه من منصب رئاسة الإقليم، يبقى مسعود البارزاني السياسي المُخضرم الذي عرف حماس ثوريي الستينيات والسبعينيات من القرن الفائت واستقر عند نضوج قادة التسعينيات والالفية الثالثة وهدوئهم ونَفَسِهم الطويل، مِنَ الذين بردت سخونة الأيديولوجيات في رؤوسهم بعد الزلزال السوفياتي وحروب الكراهية والبغضاء المنتشرة كالسرطان في الشرق. شَرعَ في سلك الدروب الأقل كُلفةً بشرية ودماراً وزرعاً للأحقاد، الدروب التي ستؤدي إلى حيث الاستقرار وإن طال الطريق.

يقول الحكيم الهندي غاندي: “لن أندَم على أي شخص دخل حياتي ورحل فالمُخلِص أسعَدَني والسيء منحني التجربةَ والأسوء كان درساً لي، اما الأفضل فلن يتركني ابداّ” هذا هو حال لسان أبو مسرور اليوم.

مرونةُ البارزاني لا ينكرها إلا كل جاحد. فقد كانَ طوالَ الوقتِ يبحثُ عن حلٍ وسط العواصف وبعيدا عن الأحقاد، فبعد الكارثة التي حلت بالعراق على أثر غزو الكويت، تقدم البارزاني وكان يشغَلُ يومها رئيس الجبهة الكُردستانية بمشروعِ مصالحةٍ وطنيةٍ بين الكُرد ونظامِ البعث، مُتجنِباً فكرة الانتقام التي راودت خصومَ نظام صدام المنهار والمحاصر دولياً. وفي حديثهِ عن أولِّ اجتماعٍ لَهُ مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، أنَّهُ شَعرَ بالغضب عندما رأى صدام الذي تسببَ بالأنفال – وهو الاسم الذي اختاره صدام لحروبه ضد الكرد – ثمانية آلاف شخص من البارزانيين من بينهم 37 شخصاً من أقربائهِ المُقربين، فضلاً عن 182 ألفَ كُردي، مُضيفاً أنَّهُ احتاجَ لوقتٍ كي يتمكنَّ مِن ضبطِ مشاعرهِ في اللقاء، وخاطبَ صدام قائلاً: “أنت تعلم أنني سبحت في بحرٍ من الدماء لأصِلَ إلى هذا المكان، ورُغمَ ذلك أنا جاهز لأي حلٍ للقضيةِ الكُردية” فأجابَهُ صدام: “أعلمُ أنك اتخذت قراراً صعباً بالمجيءِ إلى بغداد”.

البارازاني بعد الاستفتاء وانسحاب البيشمركة من كركوك، وسيطرةُ الجيش العراقي والحشد الشعبي عليها واستقالتهُ من منصبِ رئاسةِ الإقليم، هو نفسهُ البارزاني الذي وقف في مركز مواجهة الأخطار المحدقة بالعراقيين والسوريين جميعاً على اختلافِ انتمائاتهم الدينية والعرقية، وفتحَ أبوابهُ للعربِ الهاربين من جرائم داعش، حيث يوجد أكثرُ من مليوني لاجئ ونازح سوري وعراقي في كردستان العراق وبذلك أصبحَّ الإقليم هو الملاذ الآمن لهؤلاء الهاربين من مجازر داعش ومثيلاتها.

المثيرُ للريبةِ والاندهاش، هو موقف الدول التي تنظُرُ إلى الخطر الإيراني باعتبارهِ واقعاً يكتوي بنارهِ شعوب المنطقة، وتتفاقمُ نيرانهُ في كل زاويةٍ في المنطقة، وأمامَ هذا التحدي الإيراني كانَ المشهدُ مريباً حين وقف الجميع – عرباً وقِوى دولية غربية – مكتوفي الأيدي. ولا بُدَّ من التأكيد أنَّ إضعافَ مسعود البارزاني هو إضعافٌ للعراق وللصوت الحر المتوازن فيه.

ليسَ من السهلِ أن تكونَ قائداً لقضيةٍ تحمِلُ تشابُكَها وتعقيدها في مِنطقة تضجُّ بالأزمات، وليسَ من السهلِ أن تنجحَ في مواصلةِ القيادة بكُلِّ هذهِ الهمة والروية والتأني والسلامة، أن تسيرَ في مِنطَقةٍ كلُّ مُنعطفٍ فيها مليءٌ بالألغام في كل الاتجاهات. ذاكَ هو البارزاني الذي قادَ شعبهُ في أحلك الأيام وبقي على وئامٍ مع شُركائهِ في التاريخِ والجغرافيا، بقي مُخِلصاً لقضية شعبه وللشراكةِ التي تربط هذا الشعب بالعرب وغيرهم، فأصبحَ إقليم كردستان بفضل سياسته المكانَ الآمن للجميع، وسط النيران التي تُحيط بهِ من كل حدبٍ وصوب، فقد بقي بابهُ مفتوحاً ويدهُ ممدودة أمام العرب الناجين من أهوال الحرب في سوريا والعراق، ولعلهُ يدفع ثمن ذلك.

حاولَ رسم خريطةَ طريقٍ واضحة وبسيطة لمستقبل الكُرد وعلاقتهم معَ عِراقٍ لم يُحقق آمالَ غالبية العراقيين في الديمقراطية والعدالة. وها هو البارزاني يعودُ إلى المرحلةِ الأولى التي يعتزُ بها، ولكنهُ وبعد كل هذه التجربة يبقى هو الأفق الكُردي الذي لا يمكن تجاوزه، ولا بُدَّ لكل يدٍ تحلمُ بمنطقة أفضل أن تكون في الطرف الحليف للبارزاني، الذي يبقى حاضراً وإن غابَ عن المناصبِ الرسمية، فمن نَذرَ نفسه لقضية وكان جديراً بعدالتها، وإنسانياً في التعامل مع الخصوم والأصدقاء فلا مناصَ من مَدِّ الأيدي إليه. ومن هذا المُنطلق، كانَ البارزاني وسيبقى هو الرقم الصعب في المعادلة ولو بَلَغَت الحشودُ أنَّا بَلَغَت.

RUDAW

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر بالضرورة عــن رأي Yekiti Media
مواضيع ذات صلة

Comments are closed.