أدلة جديدة.. تشير لمسؤوليّة ولي العهد السعودي عن مقتل خاشقجي

Yekiti Media

أشارت أدلة كشفت عنها محققة دوليّة اليوم الأربعاء، إلى مسؤوليّة ولي العهد السعودي ومسؤولين سعوديين كبار عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت المحققة أجنيس كالامارد مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء “هناك أدلة تشير إلى مسؤوليّة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومسؤولين سعوديين كبار آخرين عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي”.

وكانت قد زارت كالامارد تركيا في وقت سابق من العام مع فريق من الخبراء القانونيين وخبراء الطب الجنائي وقالت إنها حصلت على أدلة من السلطات التركيّة.

المحققة الأمميّة دعت في تقريرها الذي استند إلى تحقيق دام ستة أشهر، إلى توسيع نطاق العقوبات لتشمل ولي العهد وثروته الشخصيّة إلى أن يتمكن من إثبات عدم تحمله أي مسؤوليّة.

كالامارد أضافت في تقريرها “خلصت المقررة الخاصة إلى أن السيد خاشقجي وقع ضحيّة لإعدام متعمد مدبر وقتل خارج نطاق القانون”، مشددة على “أنّ المسؤوليّة عنه تتحملها الدولة السعوديّة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

كما أضافت “هناك أدلة موثوق بها تبرر إجراء المزيد من التحقيق بشأن المسؤوليّة الشخصيّة لمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى ومن بينهم ولي العهد”.

يذكر أنّ الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي، شوهد لآخر مرة عند القنصليّة السعوديّة في اسطنبول في 2 أكتوبر\تشرين الأول حيث كان سيسلم وثائق قبل زواجه، وأكد النائب العام السعودي أنّ جثته قُطعت ونُقلت من المبنى.

قد يعجبك ايضا