أذربيجان تقصف كاتدرائية تاريخية في قره باغ.. وإصابة صحفيين

Yekiti Media

أدى تجدد القصف على كاتدرائية تاريخية في إقليم ناغورنو قره باغ إلى إصابة العديد من الصحافيين بجروح، حسبما أعلنت حكومة أرمينيا الخميس، بعد عمليات قصف سابقة ألحقت دمارا بالكنيسة.

وكتبت الحكومة الأرمينية في تغريدة أن “صحافيين روسا ومحليين أصيبوا بجروح في جولة ثانية من القصف من جانب القوات الأذربيجانية على كاتدرائية غازنشيتسوتس”(القديس المخلص)، مضيفة أن أحد المراسلين يخضع لجراحة.

وشاهد مراسلو فرانس برس دمارا واسعا لحق بالكنيسة بعد تعرضها لقصف أدى إلى انهيار جزء من سقفها المعدني وسقوطه على الأرض في الخارج.

ونفت أذربيجان وقوفها خلف الجولة الأولى من القصف وقالت إن جيشها لا يستهدف مبان تاريخية أو ثقافية أو خصوصا مواقع وصروح دينية.

والكنيسة التي بنيت بين الأعوام 1868 و1887، تحمل أهمية رمزية كبيرة بالنسبة للأرمن.

فهي مقر أبرشية قره باغ ولحق بها دمار هائل خلال حرب التسعينات حول الإقليم المتنازع عليه، عندما كانت تستخدمها القوات الأذربيجانية مستودعا لصواريخ الغراد.

تجددت المواجهات بين القوات الأذربيجانية والأرمنية أواخر الشهر الماضي حول إقليم قره باغ. وتسببت الاشتباكات بمقتل أكثر من 300 شخص بينهم مدنيون.

ويتبادل الجانبان الاتهامات باستهداف مناطق مدنية، ولا يبدو في الأفق أي مؤشر على توقف الاشتباكات رغم نداءات عاجلة من قادة دوليين لوقف إطلاق النار.

فرانس برس

تمت قراءتها 269 مرة

قد يعجبك ايضا