أزمة المحروقات متواصلة في كوباني

Yekiti Media

أزمات عديدة تعاني منها مناطق كُـردستان سوريا، دون وجود أي حلول من قبل النظام السوري، أو إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي،أو المنظمات الدولية العاملة في المنطقة.

فإلى جانب أزمة المياه في تل تمر والحسكة، وأزمة التعليم في كركي لكي والدرباسية وعامودا، وأزمة الغاز المنزلي في قامشلو، وقطع التيار الكهربائي عن أغلب المناطق، تعاني مدينة كوباني من أزمة الوقود، وتقف طوابير السيارات للحصول على المازوت ساعات عديدة.

أحمد خليل قال لمراسل يكيتي ميديا : إنّه و بالرغم من وقوفه لعــدة ساعات أمام محطة تعبئة الوقود إلا أنّ دخول فترة الحظر بسبب وباء كورونا وإغلاق المحطة، كان سبباً في عدم حصولي على المازوت، وزاد: في اليوم التالي ذهبت قبل الشروق إلى المحطة ربما يسعفني حظي…!

ودعا أحمد كلّ مَن يــزاود على الموطنين ويدّعي بعدم وجود أزمة محروقات المجيء إلى المحطة ويرى بنفسه طوابير السيارات.

وأشار إلى أنّ مدينة كوباني كانت تعاني وما تزال من فقدان المحروقات في محطات التعبئة، فبعد أزمة البنزين الأخيرة، اليوم بدأت أزمة المازوت.

أما محمد بوزان وهو أيضاً من أهالي كوباني فقد أشار لمراسلنا أنه ومنذ يومين وهو يحاول تعبئة سيارته بالمازوت، لكــن دونما جدوى، مما يضطرنا البقــاء لساعات عديدة في محطات الوقود، تاركين أعمال مهمة، داعيا إلى تنظيم دور نظامي في الكازيات وعــدم السماح للمتنفّذين بتعبئة سياراتهم، وتوفير المازوت في أكثر من محطة.

تجدر الإشارة إلى أنّ فقدان المازوت في كوباني أزمة قديمة جديدة، شأنها في ذلك شأن باقي المناطق، فيما يعزّي المسؤولون عن المحطات الأزمة إلى الحظر المفروض بسبب جائحة كورونا.

تمت قراءتها 173 مرة

قد يعجبك ايضا