ألمانيا تحذر من خطر «داعش» رغم هزيمته العسكرية

رئيس الاستخبارات طالب بمراقبة أطفال الارهابيين العائدين من سوريا والعراق

Yekiti Media

كشف رئيس جهاز الاستخبارات الألمانية الداخلية توماس هالدنفانغ أن ألمانيا عاجزة عن مراقبة جميع المتطرفين الموجودين في البلاد، مضيفاً أن تنظيم «داعش الإرهابي» قادر على تنفيذ اعتداء إرهابي في ألمانيا في: «أي وقت» رغم خسارة أراضيه في سوريا والعراق. وقال هالدنفانغ في مقابلة مع صحيفة «فيلت أم سونتاغ» أن عدد المتطرفين الخطرين الموجودين في ألمانيا ارتفع بنحو 300 متطرف في عام 2018 ليصل إلى 2240 شخصاً.

ومن هؤلاء، أشار رئيس الاستخبارات الداخلية إلى أن السلطات تراقب فقط «الخطيرين جداً» منهم لأن كل شخص يتوجب مراقبته من قبل 40 فرداً، ما يفوق قدرات الجهاز على التحمل. وطالب رئيس مكتب الاستخبارات الداخلية المعروف بـ«المكتب الفيدرالي لهيئة حماية الدستور»، بتغيير قوانين المراقبة للسماح بمراقبة أطفال مقاتلي «داعش» العائدين من سوريا والعراق، مضيفاً أنه «علينا أن نسأل أنفسنا ما إذا كان هؤلاء هم الجيل الجديد من الإرهابيين». وأشار إلى أن «هؤلاء الأطفال شاهدوا آباءهم على الأرجح يرتكبون جرائم وهم يمجدونهم كأبطال».

وقال إنه إذا: «سمح لنا بجمع معلومات عنهم عندها يمكن تسليمها إلى مكتب رعاية الشباب، ولكنه أضاف بأن هؤلاء الأطفال هم «ضحايا تم استغلالهم» محذراً من تحوليهم إلى «موصومين» بالعار.

وحالياً يمنع القانون الألماني مراقبة الأطفال ما دون الـ16 من العمر، كما أن الأطفال ما دون سن الـ14 لا يمكن محاسبتهم. ورغم رفض الحكومة الألمانية استعادة مواطنيها من المقاتلين لدى «داعش» وعائلاتهم الموجودين في سوريا، فقد أعلنت الأسبوع الماضي استعادة نحو 9 أطفال لمقاتلين من «داعش» من العراق. كما أعادت في عملية معقدة، أطفال مقاتل ألماني مع «داعش»، إلى جانب والدتهم التي اعتقلت فور وصولها مطار فرانكفورت، كانوا موجودين في سوريا. وسلم الأطفال الثلاث إلى والدهم الألماني الذي تركته المرأة خلفها وغادرت إلى سوريا مع أطفالهما، حيث تزوجت مقاتلاً من «داعش».

وإضافة إلى مراقبة الأطفال، يطالب رئيس الاستخبارات الداخلية الذي تسلم منصبه قبل نحو 6 أشهر، بالسماح لجهازه بمراقبة الرسائل النصية وليس فقط الاستماع للاتصالات. وبرر ذلك بالقول إن المتطرفين: «يعلمون تماماً كيف يتواصلون مع بعضهم من دون ترك أثر»، مضيفاً أن «الاستخبارات يمكنها مراقبة الاتصالات الهاتفية للخلافات السطحية ولكن ما يحصل في الأحاديث عبر الرسائل النصية يبقى في معظم الأحيان خافياً». وأشار إلى وسائل التواصل المفضلة للمتطرفين هي برامج مثل «واتساب» و«فيسبوك» وحتى أحاديث في ألعاب إلكترونية على الإنترنت. وحذر هالدنفانغ من جانب آخر من التنبه إلى الخطر المتزايد القادم من اليمين المتطرف، مشيراً إلى أن الجماعات المختلفة «متشابكة ببعضها».

وتحدث عن تغير في نمط الجماعات اليمينة المتطرفة التي باتت تحركاتها تستقطب أشخاصاً عاديين ناقمين، وأن هذا يزيد من غياب الوضوح في هوية المنتمين لهذه الجماعات. وفي مدينة كيمنتس في شرق ألمانيا، اندلعت احتجاجات عنيفة العام الماضي بعد قتل لاجئ عراقي لشاب ألماني، وخرج المئات من أهالي المدينة بمظاهرات ضد اللاجئين، انضم فيها إليهم متظاهرون عنيفون لاحقوا لاجئين واعتدوا عليهم بالضرب.

aawsat

قد يعجبك ايضا