أنقرة: طوقنا عفرين وهذه خطتنا لمدينة منبج

Yekiti Media

قال الجيش التركي الثلاثاء إنه والفصائل المتحالفة معه من قوات المعارضة السورية طوقوا مدينة عفرين في كُـردستان سوريا فيما يمثل تقدما كبيرا للعملية التركية على مقاتلي وحدات حماية الشعب عبر حدود تركيا الجنوبية.

وأضاف الجيش في بيان إنه سيطر أيضا على “أراض شديدة الأهمية” في المنطقة.

وقال متحدث باسم الحكومة التركية الاثنين إن الجيش سيطر على أكثر من نصف المنطقة.

ونفى المتحدث باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود في تصريحات لوكالة رويترز تطويق مدينة عفرين، مشيراً إلى إن الجيش التركي يقصف جميع الطرق المؤدية إلى المدينة.

في السياق ذاته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مئات المدنيين فروا الاثنين من مدينة عفرين، بعدما باتت القوات التركية على مشارفها، كما تنتظر عشرات السيارات السماح لها بالعبور إلى مناطق سيطرة قوات جيش النظام السوري.

وناشد عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُـردي المنضوي في المجلس الوطني الكُـردي سليمان أوسو في تدوينة على موقع فيسبوك <الضمائر الميتة> قائلاً: “أما آن الأوان أن يستيقظ الضمير الإنساني في العالم لإيقاف القصف على أهلنا في عفرين، ووضع حد لمعاناتهم وتسليمها لإدارة مدنية من أهلها وعودة النازحين إلى ديارهم.

من جانب آخر، نقلت قناة (إن.تي.في) ووسائل إعلام محلية أخرى عن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قوله إن تركيا والولايات المتحدة ستشرفان على انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب من بلدة منبج في شمال سوريا.

وأضاف للصحفيين أثناء توجهه إلى موسكو إن تركيا والولايات المتحدة ستضعان خطة لتأمين منبج خلال محادثات تجري في 19 مارس ولكن القوات التركية ستنفذ عملية عسكرية إذا فشل ذلك.

وقال تشاووش أوغلو إن تركيا لم تتقدم بأي طلبات بعد للحكومة السورية فيما يتعلق بمبنج، مضيفا أن أنقرة ستراقب عملية سحب الأسلحة التي زودت الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب بها في خطوة تسببت في توتر العلاقات بين البلدين الحليفين في حلف شمال الأطلسي.

مواضيع ذات صلة