أوجلان: على تركيا و PKK إيجاد طرق جديدة “بعيدة عن الدماء” للحل

Yekiti Media

طالب زعيم حزب العمال الكُردستاني PKK عبد الله أوجلان المسجون في تركيا منذ ما يزيد عن 20 عاماً، الحكومة التركية وحزبه بالبحث عن طرق جديدة للصراع الدائر بين الجانبين منذ عقود.

جاء هذا في رسالة جديدة لزعيم PKK تطرق خلالها للأوضاع في سوريا والصراع بين حزبه والدولة التركية، ووضعه الشخصي في السجن، إلى جانب قصايا أخرى.

وقام محمد أوجلان وهو الشقيق الأكبر لعبد الله أوجلان بزيارته في ثاني أيام عيد الفطر، ونقل عنه رسالته الجديدة، التي جاء فيها: «شعب شمال سوريا بحاجة للمزيد من النضال لنيل حريته، لكن يجب أن ينضم الشعب السوري أجمع إلى هذا النضال، وأن تنضم باقي الشعوب إلى هذا النضال، ولحماية الوحدة السورية يجب أن تعيش الشعوب السورية حياة مشتركة، إن استطاعوا تطبيق هذا النموذج لن تستطيع أية قوة النيل منهم».

وبصدد إضراب أنصاره عن الطعام، قال: «الإضراب عن الطعام هو أسلوب من أساليب النضال، لكن ذلك يتم حتى حد معين، فإذا تم الاستمرار في هذا الأسلوب سنلحق الضرر بأجسادنا، لذلك يجب أن تكون هنالك فعاليات بأساليب ديمقراطية يقوم بها الشعب، فقد 8 من رفاقنا حياتهم، فعاليات الإضراب عن الطعام أجريت في أوروبا وجنوب كوردستان (إقليم كوردستان) والسجون التركية، المعتقلون محاطون بأربعة جدران، لن يستطيعوا ممارسة السياسة هناك، ويعيشون شروطاً وأوضاعاً صعبة، لكن الذين يتواجدون في الخارج لديهم شروط أكثر، ويستطيعون تقوية تنظيمهم في الخارج، لذا يجب عليهم في هذا السياق تطوير ردود أفعال ديمقراطية، هذا أسلوب يعد أكثر صواباً».

ووجه أوجلان رسالة إلى كل من الحكومة وحزب العمال الكُردستاني، قائلاً: «نمر بمرحلة انسداد، وعلى تركيا أن تعلم أن سياسة الإنكار والقتل لن تجدي نفعاً، لذا عليها تجربة أسلوب تعامل جديد، وعلى الدولة التركية وحزب العمال الكُردستاني اتخاذ طرق جديدة للحل، فبالقتل وسفك الدماء لن تتحقق أي نتيجة مرجوة، ويجب العمل بآلية إحلال سلام مشرف وأكرر أن القمع لن يحقق شيئاً».

وحول لقائه بمحاميه، قال أوجلان: «لا أستطيع القول إن جميع الطرق لعقد اللقاءات باتت مفتوحة ولا أستطيع القول إنها مسدودة، يجب علينا متابعة الأمور، إن فتحت بعد القنوات بشكل كامل سينعكس ذلك إيجاباً على الجميع، ولكن إن سدت الطرق سيكون ذلك تطوراً مدمراً للجميع».

basnews

قد يعجبك ايضا