أول قضيتين ضد الأسد في لاهاي

Yekiti Media

أقدم محامون على رفع قضيتين باسم 28 لاجئاً سورياً في الأردن، ضد بشار الأسد رئيس النظام السوري، في محكمة الجنايات الدوليّة في لاهاي.

محامو الادعاء يقولون أنّ اللاجئين أجبروا على الهرب من بلدهم، كما يطالبون المحكمة الدوليّة بالتحقيق في جرائم ضد الإنسانيّة منذ بداية الحرب في سوريا في عام 2011م.

يذكر أنّ سوريا ليست عضواً في المعاهدة (روما) التي أسست محكمة الجنايات الدوليّة، وبالتالي لا يمكن رفع قضايا دوليّة ضدها.

واستخدم المحامون سابقة أرستها المحكمة الدوليّة بإصدار أحكام في قضايا اللاجئين الروهينغا في بنغلادش، حيث قرر قضاة المحكمة في سبتمبر\أيلول من العام المنصرم، أنّه بالرغم من أنّ ميانمار لم توقع على معاهدة (روما) إلا أنّ بنغلادش من الموقعين ويمكن لها أن ترفع قضايا لجرائم وقعت على أراضيها، وبإمكان المحكمة النظر فيها.

ورفعت القضايا ضد الأسد على نفس المبدأ، حيث أنّ الأردن عضو في محكمة الجنايات الدوليّة، واللاجئين أصحاب القضايا لاجئون على الأراضي الأردنيّة، وتشكل شهادات اللاجئين حول إطلاق نار عليهم وتعذيبهم وقصفهم جزءاً مهماً من تلك القضايا.

جدير بالذكر أنّ الحرب في سوريا على أبواب دخول عامها الثامن، حيث انطلقت شرارتها في 15 مارس\آذار من عام 2011م، حيث أودت حتى الآن بحياة أكثر من 360 ألف شخص، وأدت إلى تشريد الملايين.

قد يعجبك ايضا