إدارة فيشخابور تحدّد أيام الزيارة إلى كُـردستان وتفرض غراماتٍ مالية على المتأخرين

Yekiti Media

وجّهــت إدارة معبر فيشخابور الحدودية بين إقليم كُـردستان العــراق، وكُـردستان سوريا، إعلاناً، لجميع المسافرين إلى الإقليم تتضمن مــدة الإقامة، والغرامة المالية في حالة تأخر المسافر بالعودة.

وجاء في الإعلان والذي وصلت نسخة منه إلى يكيتي ميديا ” إلى جميع المسافرين إلى إقليم كُردستان لغرض الزيارة أو لأي غرض آخــر نــودّ إعلامكم بأن مــدة الإقامة في إقليم كُـردستان اصبحت< 30 > ثلاثون يوماُ، اعتباراً من تاريخ 17 شباط 2019

كما وجاء في الإعلان ” وفي حالة التأخير عــن المــدة المذكورة سوف يُغرّم الشخص بغرامة مالية عن كل يوم تأخير مبلغ وقدره 20000 عشرون ألف دينار عراقي.

وفي نهاية الإعلان طالبت الإدارة جميع المسافرين الالتزام بالتعليمات.

وفي السياق ذاته لفتت أسمهان داؤد العضو في ممثلية كُـردستان للمجلس الوطني الكُـردي في تصريح لـ <يكيتي ميديا> مطالبة الممثلية لإدارة المعبر بزيادة عــدد أيام الزيارة إلى الإقليم للقادمين من كُـردستان سوريا، مشيرة إلى شكاوي عديدة من المسافرين حول قصر المدة القديمة والتي انحصرت بـ 15 يوم زيارة فقط ، موجهة الشكر لإدارة فيشخابور لتعاونهم حول زيادة عدد أيام الزيارة.

وكان المسافرين إلى الإقليم وبعد أنتهاء المدة المحددة في السابق يضطرون للذهاب إلى دهوك لتمديد مدة بقائهم في الإقليم ودفع مبالغ مالية “رسوم” تصل إلى 25 ألف دينار.

جديرٌ بالذكر أنّ معبر فيشخابور الحدودي في إقليم كُـردستان العــراق يقابله معبر سيمالكا الحدودي في كُردستان سوريا.

قد يعجبك ايضا