إدارة PYD ترفع أجور نقل الركاب بين قامشلو والحسكة وباقي المناطق

يكيتي ميديا

Yekiti Media

رفعــت نقابة السائقين بإدارة حزب الاتحاد الديمقراطي أجور نقل الركاب من قامشلو والحسكة إلى باقي المدن والبلدات.

نقابة السائقين بدأت بتنفيذ الأسعار الجديدة لتعرفة نقل الركاب من مدينة ديــرك إلى قامشلو لتصبح 700 ل.س، ومن ديرك إلى كركي لكي 300 ل.س ، ومن كركي لكي إلى قامشلو 500 ل.س، ومن تربه سبي إلى قامشلو 300 ل.س.

كما وقــرّرت النقابة رفــع أجور نقل المسافرين من ديرك وكركي لكي إلى الحسكة 1400 ل.س بدلاً من 1200 ل.س.

أجور نقل الركاب من قامشلو إلى تل حميس 400 ل. س، ومن قامشلو إلى تل كوجر 700 ل. س

ويأتي رفــع أجور نقل الركاب بعــد قرار من إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي بداية الشهر الحالي برفع أسعار وقود “المازوت” لتصبح 150 ل.س بدلاً من 125 ل. س، وسط استمرار تدنّي سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، ووصل سعر الصرف إلى 1125 ل. س للدولار الواحد.

في المقابل حدْدت النقابة تعرفة نقل الركاب من الحسكة إلى قامشلو بـ 700 ل.س بزيادة 100 ل.س، .

ومن الحسكة إلى الدرباسية 600 ل.س ، ومن الحسكة إلى عامودا 600 ومن عامودا إلى قامشلو 300 ل. س ومن عامودا إلى الدرباسية 300 ل.س

الناشط ريدي أوسو أوضح ليكيتي ميديا أنّ قرار رفع أجور نقل الركاب كان متوقعاً لأمرين، الأول: رفع سعر المازوت، والثاني، انهيار سعر الليرة.

وأضاف: المشكلة إن الإدارة الذاتية تتعامل مع الواقع الحالي وكأنها تاجر لا يهمه سوى المادة، ولا تقوم بتحمّل المسؤولية كما يجب، ومن منطلق أنها الراعي للمواطنين، وعليه ومع بداية 2020 رفعت أسعار الوقود لنحصل نحن على النتيجة هنا … رفع أجور النقل.

وقال: الملاحظ بأن إدارة PYD لا تهتمّ أبداً بحياة المواطنين ومتاعبها وصعوبتها مع انهيار الليرة أمام الدولار، الإدارة تثبت يوماً بعــد أخر فشلها في إدارة المجتمع وتنظيمه بما يخدم مصالح الجميع.

جدير بالذكر أنّ أسعار أغلب المواد الغذائية والاستهلاكية، ومواد البناء والكهربائيات وغيرها ارتفعت بنسب متفاوتة مع انهيار صرف الليرة السورية أمام الدولار، وارتفاع سعر الوقود.

قد يعجبك ايضا