إيران تعتقل سفير بريطانيا في طهران بعد اتهامه بتحريض المحتجين

Yekiti Media

أكدت وزارة الخارجية البريطانية، السبت 11، أن السلطات الإيرانية احتجزت السفير البريطاني في طهران روب ماكير، فترة وجيزة، ونددت بهذه الخطوة بوصفها «انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي».

جاء ذلك في وقت قالت فيه وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء، إن «ماكير اعتُقل عدة ساعات أمام جامعة أمير كبير؛ لتحريضه المحتجين المناهضين للحكومة»، بحسب تعبيرها.

وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، هاجم تصرُّف السلطات الإيرانية، وقال إن «اعتقال السفير تم دون أي أساس أو توضيح»، وأضاف أن «الحكومة الإيرانية في لحظة فارقة، بإمكانها الاستمرار في وضع المنبوذ، مع كل ما يستتبع ذلك من عزلة سياسية واقتصادية، أو اتخاذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طريق دبلوماسي مستقبلاً».

بعد ساعات من توقيف السفير البريطاني، أعلنت إيران أنها أفرجت عنه، لكن وكالة «تسنيم» قالت إن وزارة الخارجية الإيرانية ستستدعي السفير راب.

وتزامن توقيف السفير البريطاني، مع احتجاجات غاضبة شهدتها العاصمة الإيرانية طهران، ومدن أخرى، بعد اعتراف إيران بإسقاطها طائرة ركاب أوكرانية ومقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً، وأثار ذلك غضباً دولياً أيضاً.

ردد المتظاهرون الذين تجمعوا أمام جامعة «أمير كبير»، هتافات ضد النظام الإيراني، وطالبوا باستقالة المرشد علي خامنئي.

قبل ذلك، كان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد وصف ما حدث بأنه «خطأ كارثي»، وأشارت طهران إلى أن دفاعاتها الجوية أطلقت بطريق الخطأ صاروخاً أسقط الطائرة يوم الأربعاء الماضي، في أثناء حالة استنفار بالبلاد، بعد شن إيران هجمات صاروخية على أهداف أمريكية في العراق، رداً على قتل واشنطن للقائد السابق لـ «فيلق القدس»، قاسم سليماني، بالعراق.

قد يعجبك ايضا