ارتفاعِ “جنونيٌ” بأسعار المواد الغذائية واللحوم في الأسواق المحليْة

Yekiti Media

تواصل الليرة السوريّة انخفاضها مقابل العملات الأجنبية في الأســواق المحلية بكُــردستان سوريا، كما و واصل الذهب عيار 21 ارتفاعه، لتسجّل المواد الغذائية أسعاراً قياسيةً.

فوصل سعر الدولار الأمريكي ل 1595 واليــورو ارتفع ليصل ل 1710ل.س وبذلك تسجّل العملتان أرقاماً قياسيةً أمام الليرة السورية، بينما سجّل الذهب في الأسواق المحلية اليوم الخميس 75000 عيار 21 ، أما الليرة التركية فقد سجّلت 221 ل.س والريال السعودي 410 ل.س

وقال مراسل يكيتي ميديا في كركي لكي إنّ ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة السورية أثّر على أسعار المواد والسلع الأساسية في الأسواق حيث ارتفع سعر الكغ الواحد للسكر الأبيض إلى 1000 ل.س، وعبوة الزيت 4 لتر 7000 ل.س.

قائمة بأسعار المواد الغذائية الأساسية

شاي أسود الكغ وبحسب نوعية الجودة من 8500 ل.س إلى 9400 ل.س

الرز وبحسب نوعية الجودة من 1000 ل.س إلى 2500 ل.س للكغ الواحد

سمن نباتي عبوة 6 كغ 10600 ل.س

البرغل الكغ 750 ل.س من إنتاج محلي

عدس مجروش 1000 ل.س

فاصولياء بيضاء 2100 ل.س

قائمة أسعار الخضروات والفواكه

بصل 350 ل.س
فول أخضر 200 ل.س
فاصولياء خضراء 750 ل.س
بندورة 750 ل.س
بطاطا 400 ل.س
خيار 400 ل.س
كوسا 350 ل.س
باذنجان 500 ل.س
ملفوف 350 ل.س
جزر 450 ل.س
تفاح 1000ل.س
ثوم 750 ل.س إلى 1300 ل.س
برتقال 950 ل.س
موز 1750 ل.س
خس 200 ل.س
بقدونس 100 ل.س
جرجير 100 ل.س
نعناع 100 ل.س
فلفيلة 400 ل.س
ليمون 2500 ل.س

أما أسعار لحوم العجل فقد سجّلت سعر 9000 ل.س للكغ الواحد والهبرة بـ 10000 ل.س والفروج بسعر 1800 ل.س وصحن البيض 2200 ل.س. وسجّل لحم الخاروف سعر 10000 ل.س ولحم الخاروف مشفّى 12000 ل.س.

ويشكّّل ذوو الدخل المحدود الغالبية من أهالي المنطقة الكُردية، وهم من الموظّفين والعاملين لدى المؤسسات الحكومية، والعاملين لدى إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي ومن الفلاحين، وأصحاب الأعمال الحـرّة المتعدّدة.

ويتقاضى العاملون لدى تلك المؤسّسات بحدود 50 ألف ل.س إلى 90 ألف ل.س أي بحدود 35 إلى 75 دولار في حين تحتاج أيْة عائلةٍ سورية بحسب منظّماتٍ دوليةٍ إلى نحو 400000 ل.س شهرياً…

ويشكّّل انخفاض قيمة العملة السوريّة دليلاً ملموساً على الاقتصاد المنهَك في ظلّ تقلّص الدخل والإيرادات وانخفاض احتياطي العملات الأجنبية. وتخضع سوريا أيضاً لعقوباتٍ اقتصاديةٍ أمريكيةٍ و أوروبيةٍ تسبّبت بالمزيد من الخسائر الاقتصادية.

مراسلو يكيتي ميديا في باقي المناطق أوضحوا أنّ الأسعار متفاوتة بين منطقةٍ وأخرى، مشيرين إلى أنّ أغلب المحلّات التجارية تقوم بالبيع حسب سعر صرف الدولار، والأسعار غير ثابتة بين يوم وآخر بسبب ارتفاع الدولار الأمريكي.

وتشهد الأسواق المحليّة وبالرغم من الغلاء في الأسعار حركةً نشطةً مع مرور 20 يوماً على شهر رمضان، واقتراب عيد الفطر.

قد يعجبك ايضا