استشهاد 11 كُـردياً من عفرين في حادثين منفصلين

Yekiti Media

استشهد 11 مدنياً كُــردياً، بانفجار ألغام أرضية،  في حادثين منفصلين، 7 منهم خلال محاولتهم الذهاب لمدينة حلب، بعد منع فصائل سوريا معارضة، وموالية لانفرة، من عودتهم إلى مدينة عفرين.

وبحسب ناشطون كُـرد على مواقع التواصل الاجتماعي فقـد استشهد سبعة مدنيين كُـرد من ثلاثة عائلات، بعـد انفجار لغم أرضي بسيارتهم، وذلك خلال محاولتهم الوصول إلى مدينة حلب، قادمين من مناطق الشهباء، بعدما نزحوا إليها مع احتلال الجيش التركي لمدينة عفرين.

وأشار الناشطون إن العائلات الثلاث هم مــن أهالي قرية قسطل جندو، ومن الكُـرد الإيزدين، وهم: حسين سيدو عبدو 92 عام وزوجته قـدرت موسى سليمان 70 عاماً، وأبنه ياسر عبدو 28 عاماً وزوجته حميدة حسو 22 عاماً، وابنته روهين البالغة من العمر عامين.

كما واستشهد في الحادث نفسه فيدان رشيد وأبنتها شيرين سمو.

وفي قرية قـره بابا التابعة لناحية راجــو استشهد 4 مدنيين كُـرد بانفجار لغم أرضي وهم ولات بكر، نوجين بكر،  والدتهما نيروز، وزكية بكر.

وتتهم أطــراف الصراع في مدينة عفرين الكُـردستانية، بعضها، البعض، بتفخيخ المنازل، والتي أدت لسقوط عشرات الضحايا، بعد انسحاب وحدات حماية الشعب من المدينة واحتلال الجيش التركي وفصائل سورية معارضة موالية لها.
 
وزرعت الألغام في الشقق، والدور السكنية، في مركز مدينة عفرين، والنواحي، والقرى التابعة لها، كما وزرعت بين البساتين، والحقول الزراعية، وفي المحلات التجارية، والمؤسسات العامة، وفي الطرق الرئيسية، والفرعية.
 
وأعلن الجيش التركي في الـ 24 من شهر آذار/مارس، الماضي، احتلاله للمدينة الكُـردستانية، بعد عمليات عسكرية، شملت استخدام كافة صنوف الأسلحة، وبمشاركة فصائل سورية معارضة، موالية لتركيا، وبدأت في الـ 20 من شهر كانون الثاني/يناير
قد يعجبك ايضا