الأمم المتحدة تحذّر من مجاعة في 2021

حذّر رؤساء الهيئات التابعة للأمم المتحدة من كارثة إنسانيّة العام المقبل، ستكون الأكبر في تاريخ الأمم المتحدة.

مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي قال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الجمعة “إنّ 2021 سيكون كارثياً بناءً على ما نراه في هذه المرحلة”، مضيفاً “أنّ نحو 12 دولة مهددة بالمجاعة”.

كما أوضح “أنّ عام 2021 سيشهد أكبر كارثة إنسانيّة منذ تأسيس منظمة الأمم المتحدة”، مشيراً إلى “أنّ المنظمة لن تكون قادرة على تمويل كل العمليات الإنسانيّة، وعليها تحديد الأولويات”.

بدوره دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالميّة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إلى تخصيص 4.3 مليار دولار فوراً للبرنامج العالمي لتوزيع اللقاحات.

وقال “لا يجوز السماح بتهميش الدول الفقيرة فيما تتسابق الدول الغنية للحصول على اللقاحات”، مؤكداً “أنّ هذه أزمة عالميّة ويجب تقاسم الحلول بشكل عادل”.

فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومسؤولون كبار آخرون في الأمم المتحدة إلى أن تكون اللقاحات المضادة لفيروس كورونا متاحة للجميع، وأن تساعد الدول المتطورة الدول النامية في التعافي من آثار الوباء.

وكانت الأمم المتحدة قد أشارت في وقت سابق إلى أنّ إجراءات الإغلاق التي اتخذتها الدول لمنع انتشار فيروس كورونا والتداعيات الاقتصاديّة للوباء أدّت إلى زيادة عدد المحتاجين للمساعدات الإنسانيّة بنسبة 40%.

وتحتاج الأمم المتحدة إلى 35 مليار دولار لتمويل تقديم المساعدات لمحتاجيها حول العالم.

تمت قراءتها 248 مرة

قد يعجبك ايضا