الأنترنت في المناطق الكُردية في سوريا بعد سيطرة إدارة PYD عليها

YEKITI MEDIA

يعاني أهالي مدينة قامشلو والقرى والبلدات التابعة لها من ضعفٍ شديدٍ وانقطاعٍ مستمرٍ لشبكة الأنترنت بعد تحويل الشبكة من تركيا الى إقليم كُردستان العراق وسيطرة الإدارة الذاتية المعلنة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي.

صاحب أحد مقاهي الأنترنت (ج.ب) في قامشلو أفاد ليكيتي ميديا، أنَّه بعد تحويل شبكة النت من الشبكة التركية إلى الشبكة العراقية والتي يتمُّ تزويدها من مدينة السلمانية بالتحديد وتتحكم ادارة PYD بالشبكة، أصبحت في أضعف حالاتها، من انقطاع مستمر وضعف كمية الباقات، وهذا ما أثَّر سلباً على جودة النت، وعلى عدد الزبائن في المقهى والمنازل التي يتم تزويدها، مؤكداً بأنَّ هناك العديد من الزبائن عادوا للنت التركي من خلال السيرفر المتنقل (الفلاشات).

وأضاف المصدر بأنَّ إصلاح الشبكة من قبل المتحكمين بها لم تنفِّذ سوى بنسبة 30%.

كما أشار الأخير بأنَّ PYD أمهلت جميع مقاهي النت في المنطقة مدة شهر واحد بدءاً من 1/9/2018 لغاية 1/10/2018لتغيير الشبكة وهدَّدت كلَّ من يخالف أو يمدِّد اكثر من المهلة المقررة بالسجن لمدة شهر وغرامة مالية تقدر ب2000 دولار أميركي .

وفي ذات السياق نوَّه المصدر بأنه بعد تحويل الشبكة، فقد الأهالي العديد من المزايا في هواتفهم من نوع سامسونغ وبشكل خاص ميزة متجر Play المزودة للبرامج ، وبحسب المصدر هذه العملية تدخل في سياق إضعاف عملية بيع هواتف السامسونغ وتدريج هواتف من نوع ايفون،لأن تلك الميزة لم يتم قطعها عن الأيفون في هذه الشبكة.

وأردف الاخير بأنه لا بديل عن هذه الشبكة، لأن شبكة النت السورية غير موثوق بها لا من ناحية الاستمرارية ولا من ناحية أمنها وعملية المراقبة من قبل النظام السوري.

يُذكر أنَّه بعد انقطاع النت السوري استخدم جميع الأهالي الخطوط التركية من خلال سيرفرات متنقلة، إلى حين أن تمَّ تطويرها إلى شبكة نظامية عبر كابلات ضوئية وتُزوّد من ضمن الأراضي التركية ومن ثم تمَّ نقلها إلى جميع المنازل عن طريق الكابلات أو شبكات واي فاي.

مواضيع ذات صلة