الاتحاد الأوربي يتحفظ على الوساطة بين هولير وبغداد

Yekiti Media

تحفظ الاتحاد الأوربي على طلب الكُرد وساطة تركيا لحل الأزمة العالقة بين هولير وبغداد, مؤكداً أن لا حاجة لطرف ثالث لحل الأزمة, وبأن طرفي الأزمة قادران على حل خلافاتهما.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان مولود جاويش أوغلو تلقي أنقرة طلباً من الكُرد للتوسط بين هولير وبغداد لحل الأزمة, وبأنه سيزور بغداد في 21يناير\كانون الثاني الجاري لعقد محادثات بخصوصها.

كلاريس باستوري ممثلة الاتحاد الأوروبي في إقليم كُردستان قالت خلال ندوة في هولير الخميس10 يناير\كانون الثاني “إننا نتطلع إلى عراق اتحادي قوي، كما نؤمن بأن تكون كُردستان قوية في إطار الدولة الاتحادية مع ضمان حقوق الكُرد في الدستور”.

كما وجهت حديثها لبغداد وهولير “لا تنتظروا مساعدة سواء من أوروبا أو من واشنطن، هذه مشكلاتكم الخاصة وعليكم حلّها بأنفسكم، ونحن واثقون من قدرتكم على ذلك”، مؤكدة “استمرار الاتحاد في التعاون الثنائي على الصعد السياسية والإنسانية”.

وكان الناطق باسم حكومة الإقليم سفين دزيي قد وصف تصريحات العبادي، بأنها موضة أسبوعية وكلام متكرر لن يوصلنا إلى نتيجة, وبأنه يطلق وعودا من دون تنفيذ”, مؤكداً “إذا كان لدى الحكومة العراقية نية صادقة لحل الأزمة، عليها البدء بالحوار لوضع حلول بموجب الدستور تصب في مصلحة العراق وإقليم كُردستان، ونأمل بأن نتجاوز مرحلة التصريحات والبدء بالخطوات العملية”.

أشار دزيي إلى أن العبادي تعهد مراراً بدفع رواتب موظفي الإقليم، لكن ذلك لم يخرج عن إطار الكلام فقط، وعلى رغم إرسالنا لوائح موظفي وزارتي التربية والصحة لبغداد، لكننا لم نتلق أية نتيجة للآن”, موضحاً أن ما أعلنه العبادي من بيانات في شأن إيرادات الإقليم من النفط غير صحيحة، وسيتأكد من ذلك عندما تنشر شركة ديلويت العالمية المتخصصة بالتدقيق تقريرها في الأيام المقبلة”.

واعتبر دزيي ممارسات بغداد تجاه مواطني الإقليم لا يحتمل تعريفاً ووصفاً غير أنها عقاب جماعي لشعب كُردستان، الذي أصبح يدرك حقيقة ذلك.

واتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي, حكومة إقليم كُردستان بعدم الجدية في تنفيذ وعودها تطبيق الدستور، والعمل على إخفاء إيراداتها الحقيقية وعدم تسجيل إيرادات النفط في حسابها، مؤكداً التزام حكومة بغداد بدفع رواتب موظفي الإقليم مباشرة وليس إلى الأحزاب”.

من جهة أخرى أعلن بولند تفنكجي وزير التجارة التركي أن بغداد وأنقرة ستجتمعان قريباً لمناقشة فتح معبر حدودي بين البلدين, وأشار إلى أنه من شأن فتح معبر أوفاكو بين تركيا والعراق, تهميش منفذ خابور في إقليم كردستان,ورجح التوصل لاتفاق بهذا الشأن في شهر مارس\آذار القادم.

مواضيع ذات صلة