الاتحاد الأوروبي… انتهاك تركيا لسيادة قبرص تصعيد غير مقبول

Yekiti Media

انتقد الاتحاد الأوروبي إرسال تركيا لسفينة ثانية للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، مشدداً على أن هذا الانتهاك “يمثل تصعيداً جديداً غير مقبول، وانتهاكاً لسيادة قبرص”.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد دعوا تركيا الشهر الماضي، إلى وقف أعمال التنقيب عن الغاز في المياه المتنازع عليها حول الجزيرة، حتى لا يتخذ الاتحاد إجراء ضدها بعد ضغوط من اليونان وقبرص للتدخل.

واكتشفت قبرص الغاز الطبيعي في مناطق على أطراف جنوب الجزيرة في السنوات القليلة الماضية، لكن لم يتم استخراجه.

وتشكك تركيا في حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز، وأرسلت سفناً تابعة لها للقيام بتلك المهمة حول الجزيرة، وهو ما أثار انتقاد الاتحاد الأوروبي وهدد بفرض عقوبات.

وقال وزير الطاقة التركي فاتح دونميز، إن سفينة الحفر التركية الثانية “ياووز” ستبدأ التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط خلال أسبوع، في خطوة قد تؤدي لمزيد من التوتر في العلاقات مع قبرص بشأن حقوق التنقيب.

وأظهرت بيانات “ريفينتيف أيكون” للشحن أن السفينة “ياووز” وصلت إلى منطقة قبالة قبرص الليلة الماضية.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان، اليوم، إن “إعلان تركيا اعتزامها القيام بعملية تنقيب جديدة  شمال شرقي قبرص، غير قانوني ويثير قلقاً بالغاً”، مضيفاً أن عملية التنقيب “تمثل تصعيداً جديداً غير مقبول وانتهاكاً لسيادة قبرص”.

والسفينة “ياووز” هي ثاني سفينة حفر ترسو قبالة قبرص خلال الشهرين الماضيين. ورست إلى الشمال الشرقي من شبه جزيرة كارباس.

وتوجد سفينة حفر تركية أخرى تدعى “فاتح” على بعد نحو 37 ميلاً بحرياً قبالة ساحل غرب قبرص، في منطقة تقول قبرص إنها جزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لها.

آ ف ب

قد يعجبك ايضا