التهاب الكبد الفيروسي يقتل عشرات الأطفال في ريف حمص

Yekiti Media

شهدت الأشهر الثلاثة الماضية ارتفاعاً ملحوظاً وخطراً في معدلات الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي من الفئة سي بين الأطفال في ريف حمص الشمالي، (وسط سورية)، المحاصر للسنة الخامسة على التوالي من قبل قوات النظام.

وذكر موقع «زمان الوصل» المقرب من المعارضة، أن انتشار المرض في مدن الرستن والزعفرانة والسعن والحولة وعز الدين، دفع الأطباء والمراكز الصحية إلى دق ناقوس الخطر، خصوصاً وأن حالات الإصابة تتضاعف بشكل مستمر.

ويُرجع الأطباء أسباب انتشار المرض إلى مياه الشرب الملوثة وري المزروعات بالمياه الآسنة وبعد المراكز الصحية من تجمعات النازحين، فضلاً عن عدم وجود برامج توعية ومراكز لمراقبة انتشار الأوبئة.

وقال مدير «صحة حمص الحرة» الطبيب طلال مردود لـ «زمان الوصل»، إن «مستشفيات عدة، منها مشفى الزعفرانة، سجلت عشرات الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة بسبب المرض»، مشيراً إلى «اعتماد الكوادر الطبية على التشخيص السريري والتحاليل المخبرية في كشف المرض، لعدم توافر تحليل مضادات التهاب الكبد».

وينصح الأطباء الأهالي المقيمين في مناطق ريف حمص الشمالي بالمزيد من الاهتمام بالنظافة العامة والمدارس وعزل الطفل المصاب عن إخوانه خلال فترة الإصابة.

قد يعجبك ايضا