الديمقراطي الكُـردستاني.. الأولوية لدستور عصري للإقليم

Yekiti Media

كشف الحزب الديمقراطي الكُـردستاني بزعامة مسعود بارزاني عن أولوياته في برلمان إقليم كُـردستان العراق، مؤكداً عدم وجود «خطوط حمر» لديه على أي جهة سياسية.

وقال رئيس كتلة الحزب هيمن هورامي خلال مؤتمر صحافي في أربيل/هولير إن «من أولوياتنا صياغة دستور عصري لكُـردستان، والبدء بعملية إصلاح في النظامين الإداري والاقتصادي وتحسين الأوضاع المعيشية لمواطني الإقليم».

وحض كل الكتل على «العمل معاً لتشكيل حكومة تكافح الفساد، وتوفر فرص عمل للشباب وتعمل على تحسين الخدمات»، مؤكداً عزم حزبه على «تشكيل لجنة تتولى الحوار مع كل الأطراف السياسية حول تشكيل حكومة جديدة». وأكد «عدم وجود خطوط حمراء تجاه أي حزب».

وعقد برلمان كُـردستان، جلسته الأولى أول من أمس، برئاسة أكبر الأعضاء سناً ريفينك هروري، وأدى النواب المنتخبون اليمين القانونية.

وأكد هروري أن «حسم مسألة رئاسة البرلمان مرتبط بالتوافق السياسي بين الأطراف التي ستشارك في حكومة الإقليم المقبلة».

إلى ذلك، أعلن سكرتير المكتب السياسي للحزب فاضل ميران على هامش حضوره مؤتمراً عن المقابر الجماعية، أن «الحزبين الكُـرديين الرئيسين سيجتمعا خلال الأيام المقبلة مع باقي الجهات والأطراف السياسية لمناقشة تشكيل الحكومة الجديدة في كُـردستان».

وأكد أن «كل الأطراف والجهات تشعر بالمسؤولية، ومضطرة لأن تجتمع مع بعضها البعض لمعالجة المشكلات والخلافات في ما بينها».

وأفاد الناطق باسم الاتحاد الوطني سعدي أحمد بيره في مؤتمر صحافي بأن العمل المشترك بين الحزبين الرئيسين «يصب في صالح كُـردستان».

وأكد أنه «على رغم وجود بعض الاختلاف في وجهات النظر، فإن التقارب بين الجانبين سيتحقق عبر الحوار»، مشيراً إلى «عدم وجود أي شروط حول المشاركة في تشكيل الحكومة». وشدد على «رفض إملاء الشروط علينا من قبل أطراف أخرى».

قد يعجبك ايضا