الشرطة العسكرية، والفصائل المسلحة تشنُّ حملة اعتقالاتٍ في عفرين وريفها

يكيتي ميديا

شنّت الشرطة العسكرية، والفصائل المسلحة الموالية لتركيا، حملة اعتقالاتٍ في مدينة عفرين، والنواحي التابعة لها خلال الأيام الماضية، وطالت العشرات من المدنيين الكُـرد، مطالبين ذويهم بدفع فدياتٍ ماليةٍ مقابل الإفراج عنهم.

وقال ناشطون من عفرين عبر منصات التواصل الأجتماعي إنّ دوريةً للشرطة العسكرية اعتقلت الشاب حمودة عزت، يوم الأربعاء 10 نيسان/ أبريل، بعد مداهمة منزله الكائن في حيّ الأشرفية.

وفي قرية عدامو التابعة لناحية راجو اختطف مسلحو الفصائل الإسلامية عدداً من المدنيين وهم : عدنان علي حجي، وعلي علي حجي، وخليل محمود سليم ومصطفى رشيد رشيد، وعبدالله نشأت، وبكر مصطفى رشيد، وشكري محمد بلال، و مصطفى محمد بلال، ومحمد محمد سليم، ويوسف حسن عبدو، وحسين عثمان عثمان، وعبدين محمد رشيد، ومحمد عبدين رشيد، وأحمد عبدو عبدو.

وطالبت الفصائل من المختطفين مبلغ 150 ألف ليرة سورية مقابل إطلاق سراحهم، حيثُ لايزال مصيرهم مجهولاً حتى الآن.

وفي قرية ميدان اكبس التابعة لناحية راجو اختطف مسلحو فيلق الشام كلاً من: أمينة حسين ٦٣ عاماً، وأمينة داوود عكاش ٥٠ عاماً، وأمينة عمر، وسعيد قنبر ٥٤ عاماً، وشيخموس أكرم حنان، وصلاح حج محمد مواليد ١٩٧٠

و طالب مسلحو فيلق الشام ذوي المختطفين بدفع فدية مالية مقابل الإفراج عنهم.

وأكّـد ناشطون من عفرين اختطاف عدد آخر من المدنيين لم يتمّ توثيق أسمائهم إلى الآن.

جديرٌ بالذكر أنّ الفصائل الإسلامية الموالية لأنقرة تقوم بابتزاز ذوي المختطفين مالياً، وتشنّ حملات الاعتقال العشوائية بهدف ترهيب الأهالي وإفراغ المدينة من سكانها الأصليين لتغيير ديمغرافيتها.

قد يعجبك ايضا