الصين تغلق قرية بعد وفاة شخص بالطاعون الدبلي

Yekiti Media

أغلقت السلطات الصينية قرية في منطقة منغوليا الداخلية بعد وفاة أحد سكانها بسبب إصابته بالطاعون الدبلي، وهو مرض عمره قرون مسؤول عن أخطر جائحة في تاريخ البشرية.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قالت هيئة الصحة بمدينة باوتو في بيان على موقعها على الإنترنت: «تم إبلاغ السلطات الصحية بالوفاة، التي حدثت في قرية سوجي شينكون بالمدينة، يوم الأحد الماضي، وتم التأكد من أن الرجل كان مريضاً بالطاعون الدبلي يوم الخميس».

ولم يذكر البيان كيف أصيب المريض بالمرض.

وللحد من انتشار المرض، أغلقت السلطات قرية سوجي شينكون وأمرت بتطهير المنازل يومياً. وقال البيان إن جميع القرويين أظهروا حتى الآن نتائج سلبية للمرض، ولم تظهر على أي منهم أعراض غير طبيعية.

وتم وضع 9 من مخالطي المريض المتوفي، و26 من مخالطي المخالطين، قيد العزل الطبي، وجميع اختباراتهم جاءت سلبية.

وأصدرت السلطات المحلية في منطقة داماو بانر، التي تضم القرية، تحذيراً من المستوى الثالث، وهو ثاني أقل تحذير في نظام يتضمن أربعة مستويات.

ويحظر هذا التحذير صيد أو أكل الحيوانات التي قد تحمل الطاعون، ويطلب من الناس الإبلاغ عن أي حالات يُشتبه في أنها مصابة بالطاعون، أو بارتفاع في درجات الحرارة دون أسباب واضحة.

وهذه هي حالة الإصابة الثانية والوفاة الأولى بالطاعون الدبلي التي تؤكدها الصين هذا العام.

تم اكتشاف الحالة السابقة في يوليو (تموز) في بيان نور، وهي مدينة أخرى في منغوليا الداخلية، مما أدى إلى غلاق العديد من المواقع السياحية.

والطاعون الدبلي الذي اشتهر في العصور الوسطى بـ«الموت الأسود» مرض شديد العدوى، وغالباً ما يكون مميتاً وينتشر في الغالب عن طريق القوارض.

وحالات الطاعون مألوفة في الصين، ولكن تفشي هذا المرض أصبح نادراً بشكل متزايد، وسجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018.

الشرق الاوسط

تمت قراءتها 195 مرة

قد يعجبك ايضا