العميد حسام العــواك يُعلن انشقاقه عن “قســد”.. موجهاً لها إتهامات خطيرة

 

أعلن العميد حسام العواك، استقالته رسمياً من قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، في بيان  تحت عنوان (بيان لاخوة الشعوب والأمة الديمقراطية) نشره على حسابه بموقع فيسبوك، ويعــد  ثاني ضابط كبير ينشق عن “قسـد”، بعد العميد طلال سلو، المتحدث الرسمي السابق، والذي فرّ قبل أشهر إلى تركيا.

وأرجع العواك قرار استقالته، إلى «خلافات حول عدم التحضير لمعركة عفرين والثقة العمياء بالروس والتأكيد على ضرورة وحده الصف وكذلك موضوع إلغاء الضرائب بغيه تخفيف الأعباء على شعوب روج آفا وملاحقة الفاسدين وعمليات الفساد والأموال من النفط والمنح الأمريكية للعناصر وتعويضات الشهداء».

وقال: «تم مداهمة منزلي من عناصر الاستخبارات واقتيادي أنا وزوجتي إلى سجن الاستخبارات في ديريك ومصادره أموالي وسيارتي وأسلحتي»، مضيفاً «بعد خروجنا بعدة أيّام تم اختطافنا أنا وزوجتي مرة أخرى ووضعوني في سجن الاستخبارات انفرادياً ووضعوا زوجتي في سجن دواعش بقامشلو المعروف بكشتى». وقال: «تعرضت زوجتي للتهديد بأنهم سيعتبرونها داعشية كونها لا تحمل الجنسية السورية، وحاول رفاق (أعضاء في حزب العمال الكُـردستاني) أتوا من جبل قنديل إصلاح الوضع والاعتذار، ووعدوا بإعادة المال المسروق والأجهزة وكل الأغراض الثمينة لكن لم يفوا بوعدهم فرفضنا التصالح».

وتابع «وبعدها تم وضعنا في الإقامة الجبرية لمده خمسة أشهر ومنعونا من استقبال الضيوف وطلبوا منا مراجعة الذات. وبمساعدة الأمم المتحدة والأصدقاء من الكورد في الخارج تم خروجنا بخير وسلامة»، معتبراً  أن قوات سوريا الديمقراطية «لا تمثل الشعب الكُـردي» في غربي كُـردستان، شاكراً كل من ساعده في الخروج وخاصة من الكُـرد.

قد يعجبك ايضا