الغاز عصا كومينات PYD الغليظة على رقاب مواطني كرُدستان سوريا

Yekiti Media

منذ استلام حزب الاتحاد الديمقراطي PYD زمام الأمور في كرُدستان سوريا لا تبرح الأزمات مفارقة المنطقة وعلى وجه الخصوص المستلزمات الأساسية لحياة المواطنين والتي يستخدمها الحزب المذكور آنفاً عصاً غليظة على رقاب المواطنين لإجبارهم على مراجعة وحداته المستحدثة وكوميناته.

الغاز أو الغاز المنزلي والذي يُعد من أساسيات مستلزمات كل منزل, يكاد الحصول عليه وتأمينه شبه مستحيل في الآونة الأخيرة, فتأمين جرة غاز تحيج المواطن إلى مراجعة الكومين أكثر من مرة ليسجل اسمه وفق رقم تسلسلي للحصول على جرة قد يستغرق تحصيلها أكثر من شهر بحسب المواطن ادريس حسين المقيم في مدينة القامشلي والذي قدم شكواه عبر يكيتي ميديا.

حسين أوضح أن تأمين جرة الغاز قبل أشهر كان بالأمر الميسور وجميع الموزعين كانوا يبدلون جرارهم وبالسعر النظامي, إلا أن الغاز انقطع فجاءة وأضحى تأمينه بحاجة إلى مراجعة الكومين وتسجيل الدور في قائمة طويلة.

في سياق متصل أكد حسين أن جرار الغاز متوفرة في حي الطي ذو الغالبية العربية بمدينة قامشلو لكنه يباع بأسعار خيالية ووزن الجرة ليس نظاميا.

المواطن ناصر جارو من مدينة عامودا نشر صورة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك ) وهو يحتفل مع أبنائه بالحصول على جرة الغاز كاتباً “الحمد لله صار عندي غاز” وهو يضع الجرة فوق رأسه.

وللوقوف على أزمة الغاز أوضح مصدر من معمل الغاز بقرية السويدية التابعة لمنطقة ديرك لموقعنا أن المعمل يعمل بكامل طاقته الإنتاجية البالغة 12500 جرة يومياً.

المصدر ذاته أفاد أن المعمل لا يتدخل بتوزيع الغاز فقط يسلمها لوحدات حماية الشعب YPG والتي بدورها توزعها على كامل المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية QSD , وبذلك ليس باستطاعة المعمل تغطية محافظة الحسكة والرقة ودير الزور وأجزاء من محافظة حلب.

الجدير بالذكر أن معمل السويدية هو الوحيد في محافظة الحسكة ويعمل بطاقة إنتاجية تبلغ 12500 جرة يومياً.

مواضيع ذات صلة