الفيدرالية (الاتحادية) – أنواع النظم الاتحادية

أكرم شمو

يعتبر النظام الفيدرالي في نظر العديد من الخبراء السياسيين، النظام الأمثل للدول ذات القوميات المتعددة، وقد اتخذت دول عديدة يتجاوز عددها ثلث دول العالم، بضمنها عدد من الدول الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي (سابقاً) وجمهورية روسيا الاتحادية حالياً وألمانيا وكندا واستراليا والهند وغيرها من الدول، اتخذت من النمط الفيدرالي نظاماً لها منذ تأسيس هذه الدول أو بعد تأسيسها. وإذا كانت اختصاصات وصلاحيات الأقاليم الأعضاء في الدولة الفيدرالية غير مطلقة في كيفية إدارة أمورها السياسية والاقتصادية، إلا أنها غير مقيدة بقيد في كل ما يتعلق بأمورها الإدارية والثقافية.

في دول العالم توجد انواع متعددة من الانظمة الفيدرالية وكل دولة تختار النظام والطريقة التي تناسبها في سبيل تحقيق هدف معين او من اجل القضاء على مشكلة خاصة بها فمثلا يمكن ان يكون الهدف تحقيق الديمقراطية و العدالة والمساواة بين القوميات والاديان المتعددة التي يتشكل منها الشعب في دولة من الدول وهذا السبب هو الذي يفسر قيام العديد من الفيدراليات في العالم وخصوصا في الدول المتعددة الاعراق والقوميات والاديان ويمكن ان يكون الهدف من الفيدرالية هو تقوية لزيادة قوة الدولة فعندما قامت الولايات المتحدة الامريكية اتحادها الفيدرالي كان الهدف هو لزيادة قوة الدولة الامريكية وللتغلب على المشاكل والازمات الطارئة بقوة وبمرور الزمن وبتطوير مبادئ النظام الفيدرالي نرى اليوم الولايات المتحدة الامريكية هي اقوى دولة في العالم بعد مرور اكثر من 200 سنة من اتحادها ولم نسمع احدا يقول بأن الولايات المتحدة الامريكية هي مفككة على الرغم من التعقيد الكبير في النظام الفيدرالي لها اما من الناحية السياسية فإن الدولة الفيدرالية هي نوع من انواع الدول الاتحادية وتظهر الدولة الاتحادية الى الوجود بعد اتفاق عدد من الدول او الاقاليم على قيام اتحاد بينها لاسباب خاصة تدعو الى اتحادهم وتختلف قوة هذا الاتحاد حسب توزيع السلطات بين سلطة الاتحاد والدول او الاقاليم المكونة للاتحاد كذلك حسب الشكل الذي يتبناه الاتحاد اذ ان هناك عدة اشكال للاتحاد منها الاتحاد الشخصي, الاتحاد الحقيقي , الاتحاد الاستقلالي ( الكونفدرالي ),الاتحاد المركزي (الفيدرالي ). وتتميز الانواع الثلاثة الاولى من هذه الاتحادات بانها اتحادات قانون دولي اي انها تنشأ بموجب معاهدات واتفاقات دولية اما الاتحاد الفيدرالي فإنه يعتبر اتحاد قانون دستوري حيث ينشأ استنادا الى الدستور الاتحادي (الفيدرالي)

اذاً يختلف الاتحاد الفيدرالي عن أنواع الاتحادات الاخرى، ويتميزعنها لان تلك الاتحادات (الاتحاد الشخصي، الاتحاد الحقيقي، الاتحاد الكونفدرالي ) تعتبر اتحادات قانون دولي أي انها تنشأ بموجب معاهدات واتفاقات دولية بين الدول، بينما الاتحاد الفيدرالي يعتبر اتحاد قانون دستوري وينشأ استناداً إلى عمل قانوني داخلي سنده الدستور الفيدرالي ، حيث تخضع الاقاليم المكونة له لاحكام الدستور الفيدرالي الذي ينظم العلاقة بين الاقاليم و دولة الاتحاد و يحدد اختصاصات و صلاحيات كل منها .

ولإزالة اللبس وتوضيح مفهوم الفيدرالية كان لابد من ايراد موجز عن مفهوم الاتحادات الاخرى الموجودة في الساحة السياسية الدولية

– الاتحاد الشخصي : ويعتبر من اضعف انواع الاتحادات و الذي يقوم على اساس وحدة رئيس الدولة، وينشأ حينما تتفق دولتان أو أكثر على اختيار شخص واحد ليكون رئيساً لكل دول الاتحاد، وتحتفظ كل دولة من الدول الداخلة في الاتحاد الشخصي بشخصيتها على المستوى الداخلي والخارجي، بمعنى إن هذا الاتحاد لاينشئ دولة جديدة ، كما انه اتحاد مؤقت ينتهي عندما تختلف شخصية رئيس الدولة ومن الامثلة التاريخية على الاتحاد الشخصي هو اتحاد انجلترا وهانوفر 1714- 1837.

– الاتحاد الحقيقي : يختلف الاتحاد الحقيقي عن الاتحاد الشخصي بقيام شخصية دولية جديدة تمثل دول الاتحاد في الخارج، بينما تحتفظ الدول الداخلة في هذا الاتحاد بشخصيتها الداخلية وبدستورها وسلطاتها الداخلية، كما يكون للاتحاد رئيس واحد ولا يكون بقاء الاتحاد مرتبطا بشخص رئيس الدولة بمعنى ان زوال او تغير الرئيس لا يؤثر على بقاء ووجود هذا النوع من الاتحاد. وفي الوقت الحاضر لم يبق مثل هذين النوعين من الاتحادات في العالم، ومن امثلة الاتحاد الحقيقي هو اتحاد السويد والنرويج 1815 -1905.

– الاتحاد الكونفدرالي (الاستقلالي ): ينشأ الاتحاد الكونفدرالي بين دولتين أو أكثر عن طريق اتفاقية أو معاهدة تقر من قبل الدول الداخلة في الاتحاد، وتحتفظ الدول المكونة للاتحاد باستقلالها الداخلي والخارجي. ويتميز الاتحاد الكونفدرالي بأنه يتألف من دول مستقلة ولكنها تتفق فيما بينها لتأسيس الكونفدرالية،كما أن الحكومة المركزية الكونفدرالية تكون ذات سلطة ضعيفة على الدول الداخلة في الاتحاد، وبالنظر للارتباط الضعيف بين الدول التي تشترك في الاتحاد الكونفدرالي فإنها تبحث عن دول أخرى لتدخل تحت مظلتها بينما يسيطر كل عضو على سياساته الخاصة بشكل مستقل. كما تعطي الكونفدرالية لكل دولة تدخل في تشكيلها صلاحيات مطلقة في السيطرة على السكان والأرض، ولا يبقى للحكومة المركزية إلا دور بسيط في أخذ القرارات بشأن الأمور التي تهم جميع أعضاء الكونفدرالية ، فالاتحادات الكونفدرالية تتسم بالضعف وعدم الاستقرار لأن الدول التي تشكلها دائما ما تعارض التسليم بآراء الحكومة المركزية في معظم القضايا وتتمسك بحقها في الانسحاب من الكونفدرالية متى شاءت. لقد كان اتحاد الولايات الاميركية في البداية، على شكل اتحاد كونفدرالي، كما إن بعض دول الاتحاد السوفيتي السابق كونت فيما بينها اتحاداً كونفدرالياً عرف بكومنولث الدول المستقلة. ،إن الغرض من إنشاء الاتحاد الكونفدرالي هو تنظيم بعض القضايا المشتركة كتنسيق الشؤون الاقتصادية و الثقافية و الدفاعية كالاتحاد الأوروبي واتحاد دول الكومنولث.

الاتحاد الفيدرالي:

الفيدرالية نظام سياسي عالمي ذات طابع دستوري يقوم على اتفاق عدة دول أو اقاليم على اقامة اتحاد فيدرالي فيما بينها. والفيدرالية هي نقيض الدكتاتورية التي تتميز بمركزية شديدة. وترتبط الفيدرالية بمبدأ حق تقرير المصير وبمبدأ الدفاع عن حقوق الأقليات القومية والدينية . إن المعيار الوحيد للفيدرالية هو الديمقراطية واحترام السيادة للدولة واحترام مصالح و حقوق القوميات والاديان، فغالبية الدول الفيدرالية تعتمد نظام فصل السلطات و مجالس منتخبة مباشرة من الشعب، ويعتبر النظام الفيدرالي من الانظمة السائدة في هذا العصر،حيث يقطن اليوم ما يقارب 40% من سكان العالم في أكثر من 25 جمهورية فيدرالية أو اتحادية ، منها (سويسرا – كندا – المانيا – الارجنتين – أستراليا ـ بلجيكا ـ البرازيل ـ أثيوبيا ـ الامارات العربية المتحدة ـ الهند ـ ماليزيا ـ المكسيك ـ نيجيريا ـ باكستان ـ روسيا ـ صربيا و الجبل الاسود- أسبانيا – جنوب أفريقيا ـ فنزويلا- النمسا ).وقد أثبت هذا النظام نجاحه في العديد من الدول المتقدمة، فأغلب الدول الديمقراطية هي اتحادات فيدرالية، كما إن الولايات المتحدة الاميركية ، وهي أقوى دول العالم ، تأخذ بهذا النظام.

 

المقال منشور في جريدة “يكيتي” العدد 267

قد يعجبك ايضا