المتحدث باسم YPG يحذر من “خطر داهم” بعد الانسحاب الأميركي

Yekiti Media

قال المتحدث باسم وحدات حماية الشعبالتابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي المدعومة من الولايات المتحدة، إنه ربما سيكون من الصعب على القوات إذا تخلت عنها واشنطن مواصلة سيطرتها على مقاتلي “داعش” الذين تحتجزهم منذ سنوات قليلة.

وتحدث الناطق نوري محمد، إلى “أسوشيتد برس”، فور بدء انسحاب القوات الأميركية من شمال شرقي سوريا، مساء الخميس.

وتبقي وحدات حماية الشعب، المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم “داعش”، على مئات السجناء من عناصر التنظيم، وبينهم مقاتلون أجانب من أوروبا ترفض حكوماتهم استعادتهم.

وأضاف نوري محمد قائلا: “بالتأكيد، الإرهابيون الذين نتحدث عنهم هنا هم إرهابيون محترفون، يلعبون دورا كبيرا في تنظيم مثل داعش. بالفعل، هم من بين مؤسسي التنظيم”.

كما حذر نوري محمد من أن “داعش لا يزال خطيرا ولديه إمكانيات لإعادة تنظيم صفوفه”.

وتربط أنقرة وحدات حماية الشعب، وقوات سوريا الديمقراطية بحزب العمال الكُـردستاني المحظور في تركيا.

قد يعجبك ايضا