المدير التنفيذي للمرصد الآشوري: إدارة  PYD الذاتية من خلال ممارساتها وانتهاكاتها تثبت انه ليس لديها اي مشروعٍ واضحٍ

Yekiti Media

قال المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان جميل ديار بكرلي بخصوص محضر الاجتماع الذي صدر مؤخراً عن رؤساء الطوائف المسيحية في محافظة الحسكة : “كان هذا الاجتماع نتيجة التعديات والاستفزازات المتكررة لما يُسمَّى بالإدارة الذاتية بحقِّ جميع مكونات المجتمع في محافظة الحسكة, بدءاً باعتقال الشباب وزجّهم ضمن ميليشياتها, وحجز ممتلكات المهاجرين من أبناء المحافظة”.

كما أشار دياربكرلي في حوارٍ خاصٍ مع يكيتي ميديا بأنَّ جميع هذه الانتهاكات التي تجري في المنطقة كان لها دورٌ كبيرٌ في ضعضعة السلم الأهلي , معبِّراً عن خشيته من مألات الأمور بقوله” إنَّ المنطقة موجودة على برميلٍ من الديناميت، وقد ينفجر في أية لحظةٍ من اللحظات, ما دامت هذه الإدارة ومن يمثلها ضاربين كلّ الاتفاقات والشرائع وكرامة الإنسان وخصوصية مكونات المنطقة بعرض الحائط, وعندما حاولت الإدارة العبث بمستقبل أطفالنا وأطفال هذه المنطقة كما عبثوا بماضي المنطقة دون الحاضر، هنا كان للكنائس في المحافظة دورٌ في قول كلمتها مع العديد من منظمات المجتمع المدني والحقوقي المسيحية بالوقوف ضدّ أي انتهاكٍ يمسُّ المسيحيين أو علاقتهم بشركائهم في المنطقة “.

كما رأى دياربكرلي بأنَّ موقف الكنائس كان متقدماً ووضع النقاط على الحروف, ويجعل بعض الطامعين والحالمين في السيطرة على المنطقة بطريقة الأمر الواقع، وبفعل قوة السلاح الاستيقاظ من  حلم اليقظة -بحسب وصفه.

كما نبّه المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان ـ هو مركز يُعنَى بقضايا المسيحيين في الشرق الأوسط مقره السويد الإدارة الذاتية المعلنة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي- ، بأنَّ كنائسهم ومدارسهم خطٌ أحمر لا يمكن العبث به ، وهذه الخطوات تُعتَبرُ نوع من انوع التضييق على ما تبقَّى من المسيحيين في منطقة الجزيرة السورية وبالتالي ستؤثر ذلك سلباً على السلم الأهلي وعلى طبيعة المجتمع الجزراوي المعروف بتنوعه وتعايشه.

كما دعا دياربكرلي في نهاية لقائه، جميع الأطراف في محافظة الجزيرة ملاقاة محضر اجتماع رؤساء الطوائف المسيحية من خلال إصدار بيانات ومواقف مشابهة، لوضع حدٍ لتجاوزات الإدارة الذاتية، منوهاً بأنَّ ما يحصل في المنطقة لا يهدَّدُ فقط المسيحيين وإن كانوا أكبر الخاسرين، بل يهدِّدُ الجميع من كرد وعرب وباقي المكونات في المجتمع الجزراوي, مشيراً بأنَّ إدارة ب ي د الذاتية من خلال ممارساتها وانتهاكاتها تثبت أنه ليس لديها اي مشروعٍ واضحٍ في المنطقة، وكلُّ الانتهاكات والتصرفات التي تقوم بها لا تؤدِّي بالمنطقة إلا إلى المزيد من التوتر والاحتقان القومي والطائفي والعشائري، وهذا مانحن بغنى عنه. ناصحاً اياهم بوضع حدٍ للانتهاكات التي يقومون بها بحقِّ المجتمع..

يُذكر بأنَّ رؤساء الطوائف المسيحية اصدروا بتاريخ 18/8/2018 محضر اجتماع جرى في مدينة قامشلو معربين عن خوفهم من مطالبة الإدارة الذاتية للمدراس التي تُدارُ من قبل الكنائس بتقديم الرخص لهيئة التربية التابعة لهم.

قد يعجبك ايضا