انحباس الهطولات المطرية خطرٌ “حقيقي” يهــدّد الموسم الزراعي في كوباني

Yekiti Media

شهــدت أغلب المناطق في كُـردستان سوريا خلال الموسم الزراعي للعام الحالي انحساراً في الهطولات المطرية، في وقتٍ تعتمد الغالبية العظمى من شرائح المجتمع على مردود الإنتاج الزراعي بكافة محاصيله من قمح وشعير وعدس إلى جانب محاصيل العطوريات.

انحسار الهطولات المطرية كانت خلال نهاية العام الماضي 2020 ومع بداية العام الحالي، ورغم الهطولات الأخيرة خلال الأشهر الأولى إلا أنّ الخطر ما زال يهدّد الموسم الزراعي بحسب العديد من الفلاحين في مناطق متفرقة من المنطقة الكُـردية.

مراسل يكيتي ميديا في كوباني أشار إلى أنّ الخوف يزداد لدى المزارعين في المدينة وريفها من تضرّر الموسم الزراعي لهذا العام بسبب قلة الهطولات المطرية وتأخّرها.

وحول انحسار الأمطار أوضح المزارع مصطفى بوزان لمراسلنا قائلاً: على الرغم من الهطولات المطرية المتفرقة التي شهدتها منطقة كوباني خلال الأيام القليلة الفائتة الا أنها لن تستطيع إنقاذ الموسم بشكل.ٍ كامل بحسب الكثير من المزارعين في المنطقة.

وقال “بوزان” إنه يمتلك ٦ هكتارات من الأراضي الزراعية، وزاد: الهطولات المطرية المتأخّرة لن تساهم في إنقاذ محصول القمح والشعير الذي لم ينمُ بشكلٍ جيدٍ إلى الآن.

وحول فرص إنقاذ الموسم الزراعي لفت إلى أنّ استمرار الهطولات المطرية خلال شهر نيسان الحالي ربما يساعد على ذلك.

وتعتمد النسبة الكبيرة من أهالي الجزيرة وكوباني على الموسم الزراعي، كما أنّّ منطقة الجزيرة تُعتبر سلة الغذاء السورية لإنتاجها كمياتٍٍ كبيرة من القمح وغيره من المحاصيل، على الرغم من الغبن بحقّّ المزارعين وشراء القمح من قبل إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي، وحكومة النظام السوري بأسعارٍ رمزية. كما في الموسم الزراعي الماضي.

تمت قراءتها 188 مرة

قد يعجبك ايضا