واعتمد العلماء طريقة “مختلفة” لحقن اللقاح إلى أجسام فئران، التي أنتجت بدورها أجساما مضادة للمرض في غضون أسبوعين.

وكان باحثون يعملون على تطوير لقاحات لفيروسات تاجية أخرى، بما في ذلك فيروس كورونا المرتبط بـ”متلازمة الشرق الأوسط التنفسية” (MERS)، وتمكنوا من استغلال النظام الذي كانوا يعملون عليه لإنتاج هذا اللقاح في تطوير لقاح تجريبي لكورونا بسرعة.

واستفاد العلماء في أبحاثهم من البروتين “المرتفع”، الذي يظهر على هيئة نتوءات ويعطي كورونا شكله المميز، وفقا لمدونة “NIH Research Matters” التابعة لمعاهد الصحة الوطنية الأميركية.

أما الطريقة التي استخدمها فريق الباحثين، الذي يضم علماء من جامعة بيتسبرغ الأميركية، لإدخال اللقاح بفعالية إلى أجسام الفئران، فتعتمد على “رقعة” تحتوي على إبرة مجهرية.

وتعتمد الفكرة على استخدام “رقعة” تحتوي على المئات من الإبر متناهية الصغر، التي تخترق جلد الفئران وتذوب مطلقة اللقاح.

وكانت معاهد الصحة الوطنية قد نوهت إلى أن الجهاز المناعي نشط للغاية في الجلد، لذا فإن توصيل اللقاحات بهذه الطريقة يمكن أن ينتج استجابة مناعية أسرع وأكثر قوة من الحقن تحت الجلد، وفقما ذكرت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأميركية.

سكاي نيوز