بالصور …تغطية لعيد باتزمي (بيري آلي) للطائفة الإيزيدية في تربه سبي

Yekiti Media

يعتبر عيد الباتزمي من أقدم الأعياد الإيزيدية التي تستمرّ إقامة طقوسها لليوم، ويجب أن تشمل أيام عيد باتزمي السنتين القديمة والجديدة وفق التقويم الشرقي وليس وفق التقويم الميلادي، حيث تحتفل كلّ عشائر الجيلكا بهذا العيد في كلّ مكانٍ بالعالم، أما طقوس العيد فتستمرّ لسبعة أيامٍٍ أبتداءً من يوم الأحد ولنهاية يوم الأحد الذي يليه بالترتيب التالي:

١. يوم الأحد يسمّى (جل شو) أي الغسيل وفي هذا اليوم يقومون بغسل الملابس وتنظيف البيت من أجل استقبال الضيوف الذين سيزورونهم في الأيام المقبلة.

٢. يوم الأثنين والثلاثاء هذان اليومان مخصّصان لتوزيع خيرات وصدقات الأموات من حلويات وفواكه وأنواع الأكل والملابس.

٣. يوم الأربعاء يوم (بزكوران) أي الذبح أو القربان حيث يقوم كلّ بيتٍ إيزيدي بذبح ذبيحة ويجب أن تكون سليمة من أيّ عيبٍ، ثم يقومون بتقسيم الذبيحة لقسمين قسم خاص بال (بارجا) ويشمل سبعة أقسام من الجهة اليمنى، حيث يطبخ ويترك جانباً دون أن يؤكل أو يوزّع ليقدّم مع الجرا في اليوم التالي، أما القسم الثاني للذبيحة فيمكن التصرّف فيه كأن يؤكل أو يوزّع على الجيران أو الفقراء.

ويجهّز الخبز الخاص (الصوك) ويصنع مدوّراً على شكل الشمس وعلى سطحه ترسم أشعة الشمس، ويطبخ المهير المكوّن من الحنطة المقشور واللبن مع إضافة دهن الذبيحة، كما وتجهّز الجرا (القنديل) من قماش أبيض نظيف ومغموس بدهن الذبيحة.
٤. يوم الخميس وهو يوم التجوال حيث يقوم الأطفال والكبار بالتجوال وتبادل التهنئة، وفي المساء وقبل غروب الشمس توقد الجرا ويوضع معها (7 قطع من البارجا (لحم الذبيحة)، 7 أرغفة من الخبز (الصوك)، صحن من المهير، صحن من الزبيب، حلويات وضيافة العيد ، فواكه).

كما وتعتبر ليلة يوم الخميس شبيهة بليلة القدر حيث الجميع يسهرون ويتسامرون للصبح.

٥. يوم الجمعة هو يوم الاستراحة بعد أيامٍ من التعب بالتنظيف والقيام بالتجهيز للعيد واستقبال الضيوف.

٦. يوم السبت وهو يوم العمل مثل التنظيف وطبخ الرأس والرقبة للذبيحة ولا يجوز القيام بعملٍ عادي كالحراثة.

٧. يوم الأحد وهو يوم رأس السنة وهو آخر يوم من أيام العيد حيث يكون قد طبخ الرأس والرقبة ويوزّع قسم منه على الجيران أو الفقراء ويؤكل الباقي كما ويستمر الناس في زيارة قبور وأضرحة الأموات.

في هذه السنة بدأ عيد باتزمي بحسب التقويم الميلادي بتاريخ 2021/1/10

تمت قراءتها 238 مرة

قد يعجبك ايضا