برشلونة: ميسي أبلغنا برغبته في فسخ عقده من “طرف واحد”

كشف برشلونة أن ميسي أبلغه برغبته بإنهاء عقده من جانب واحد، بموجب البند الذي يسمح له القيام بذلك والذي انتهى في العاشر من حزيران/يونيو الماضي. الخطوة تفتح باب مفاوضات لرحيله. ما المبلغ الذي قد يترتب على النجم الأرجنتيني؟

أكد مصدر داخل برشلونة وصيف بطل الدوري الإسباني لكرة القدم لوكالة فرانس برس مساء الثلاثاء (25 أغسطس/آب 2020) أن نجمه وقائده الأرجنتيني ليونيل ميسي (33 عاماً)  أبلغ النادي الكتالوني بالفاكس أنه يرغب في فسخ عقده “من جانب واحد”.

وأوضح المصدر أن محاميي اللاعب أرسلوا فاكساً أعلنوا فيه رغبة ميسي في إنهاء عقده من جانب واحد، بموجب البند الذي يسمح له القيام بذلك والذي انتهى في العاشر من حزيران/يونيو الماضي، لكن النادي يعتبر أن عقده ساري المفعول حتى 30 حزيران/يونيو 2021.

وأضاف المصدر أن ميسي الذي قضى مسيرته بأكملها مع برشلونة أبلغ النادي برغبته في الرحيل عن طريق خدمة بوروفاكس وهي خدمة تستخدم في إسبانيا لإرسال المستندات بشكل عاجل.

وأوضحت صحيفة “ماركا” الأكثر مبيعاً في إسبانيا، مساء الثلاثاء “من حيث المبدأ، انتهت صلاحية هذا البند في 10 حزيران/يونيو، لكن الطبيعة غير المعتادة لهذا الموسم بسبب فيروس كورونا قد مهدت الطريق لميسي لطلب فسخ عقده اعتبارا من الآن. الأمر يتعلق بالخطوة الأولى نحو فتح مفاوضات لرحيله، على أساس بند فسخ العقد والبالغ 700 مليون يورو”.

وبحسب الصحافة الرياضية الإسبانية، التقى ميسي بمدرب برشلونة الجديد الهولندي رونالد كومان الأسبوع الماضي وأخبره أنه يرى نفسه “خارج برشلونة أكثر من داخل” النادي.

وأكدت إذاعة “أونسي” الإسبانية مساء اليوم “نهاية الحقبة المجيدة لليو ميسي في برشلونة تبدو قريبة. بعد وصول (المدرب) رونالد كومان، ما يبدو أنه رحيل صديقه (الأوروغوياني) لويس سواريز ونهاية صعبة ومضطربة للموسم، ليو ميسي أبلغ نادي برشلونة، الثلاثاء، عبر الفاكس بنيته في ترك النادي”.

وتأتي هذه “القنبلة الشاملة”، كما وصفتها صحيفة الرياضة الأرجنتينية الرئيسية “أوليه”، بعد 11 يوماً من هزيمة برشلونة التاريخية أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-8 في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في ختام موسم كارثي أدى إلى ثورة حقيقية داخل النادي الكتالوني.

وتسببت كل هذه العوامل في إقالة المدرب كيكي سيتيين وحل محله رونالد كومان. والأخير، وفقاً للصحافة الكتالونية المتخصصة، أبلغ المهاجم الأوروغوياني والصديق المقرب لميسي، لويس سواريز بأنه لا يعوّل على خدماته في الموسم المقبل، كغيره من الركائز الأساسية لبرشلونة مثل التشيلي أرتورو فيدال، الكرواتي إيفان راكيتيتش والفرنسي صامويل أومتيتي.

ويرتبط اللاعب الأرجنتيني، البالغ من العمر 33 عاماً والذي انضم إلى برشلونة في 2000، بعقد مع العملاق الكتالوني حتى 2021.

DW

قد يعجبك ايضا