برقية تعزية

– الأخ الدكتور خليل عبدي

– الأخوة والأخوات آل الفقيد كمال عبدي.
– الرفاق في منظمة عفرين للحزب.
– أبناء وبنات عفرين الشامخة .
ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل الشخصية الوطنية المناضل كمال عبدي عن عمر ناهز ٨٨ عاماَ.
لقد كان المرحوم من الأوائل الذين انضمّوا لصفوف أول حزب كُردي سنة ١٩٥٧ بعد خلافٍ مع رفاقه في الحزب الشيوعي من أجل حقوق الشعب الكُردي في سوريا.
لقد عُرِف عن الفقيد بأنه كان ومنذ انضمامه للحزب ، متحمّساً لخدمة قضية شعبه وبقي على هذا الحماس والاندفاع حتى وفاته. وكان لمنظمة حزبنا في عفرين شرف انضمامه للجنتهم الاستشارية بعفرين في السنوات الأخيرة من عمره حيث كان مرشداً ومستشاراً بخبرته وشاباً بروحه وحماسته لخدمة القضية الكُردية .
إننا في الوقت الذي نعزّي آل الفقيد وشعبنا الكُردي في عفرين، نعزّي أنفسنا برحيل المناضل كمال عبدي.
ونسأل الله عز وجل أن يتغمّده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته،
ونعاهد الفقيد بالمضي قدماً في طريق النضال الذي اختاره حتى تأمين حقوق شعبنا الكُردي .
الرحمة للفقيد
والصبر لأهل عفرين ولذويه

أخوكم
سليمان اوسو
سكرتيرحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا
هولير ١٨ تشرين الثاني ٢٠٢٠

تمت قراءتها 144 مرة

قد يعجبك ايضا