بعد غيبوبة 32 يوماً… رضيع برازيلي عمره 5 أشهر يهزم «كورونا»

بعد قضاء أكثر من شهر في غيبوبة جراء الإصابة بفيروس «كورونا المستجد»، يعود الطفل دوم، وهو طفل برازيلي يبلغ من العمر خمسة أشهر، إلى الحياة ويستعد للاحتفال بإتمامه 6 أشهر.

فبعد أشهر قليلة من ولادة دوم، تم تشخيصه إيجابياً بمرض «كوفيد 19» في مستشفى «برو كارديكو» في ريو دي جانيرو.

وقال والد دوم، أندريد، في تصريحات لشبكة «سي إن إن» الأميركية، إن ابنه أمضى 54 يوماً في المستشفى، 32 منها في غيبوبة ومتصل بجهاز تنفس صناعي.

وتابع الأب: «لقد واجه ابني صعوبة في التنفس، لذا اعتقد الأطباء أنها عدوى بكتيرية. لكن الدواء لم يفلح في وقف تفاقمها. ثم قررت أنا وزوجتي نقله إلى مستشفى ثانٍ واختبروه. لقد كان فيروس (كورونا)».

ولا يزال من غير المؤكد كيف أُصيب دوم بفيروس «كورونا». ربما يكون قد تعرض للعدوى في أثناء زيارة لمنزل أحد أقاربه، وفقاً لوالده. وقال: «لاحظت زوجتي عدم تنفسه بشكل طبيعي، ثم اتصلنا ببعض الأطباء وأخبرنا أحدهم بتسجيل مقطع فيديو لدوم، وبعد ذلك أمر الأطباء بضرورة نقله إلى المستشفى على الفور».

ووصف الأب والأم، فيفيان مونتيرو، شفاء ابنهما بأنه «معجزة». وقال الأب: «أشعر بالارتياح، ومن ثم السعادة التي لا توصف. أتوق لعودته للمنزل».

ومن المنتظر أن تحتفل العائلة بمرور ستة أشهر على ميلاد دوم في 14 من يونيو (حزيران) المقبل.

وأصبحت البرازيل رابعة على صعيد الوفيات في العالم جرّاء «كوفيد – 19»، إذ أحصت ما مجموعه 28834 وفاة، حسبما أفادت وزارة الصحّة، (السبت).

وتوفي 956 شخصاً بفيروس «كورونا» خلال 24 ساعة، شهدت أيضاً عدداً قياسياً من الإصابات بلغ 26928 خلال يوم واحد، ورفعت هذه الأرقام العدد الإجمالي منذ بدء تفشي الوباء إلى 465166 إصابة.

تمت قراءتها 240 مرة

قد يعجبك ايضا