بعد نتائجه السلبية في الانتخابات.. شاسوار عبد الواحد يغلق قناة NRT ويُسرح العاملين فيها

Yekiti Media

أغلق مالك قناة تلفزة NRT عربية ورئيس حراك “الجيل الجديد” شاسوار عبد الواحد القناة وسرّح الصحفيين العاملين فيها، وذلك إثر النتائج المخيّبة للآمال ، التي حصلت عليها حركته في الانتخابات البرلمانية الاخيرة ، وحصولها على أربع مقاعد فقط، فيما كان يعلن أنه سيكتسح الساحة العراقية.

وأعلنت القناة التي تبث من السليمانية ، توقفها عن البث لما قالت إنه لأسباب “التأهيل والتطوير”، فيما تم طُرد جميع العاملين في القناة والصحفيين دون صرف مستحقاتهم المالية المتبقية على القناة ، وفي ظروف وصفها المسرّحون من القناة بـ”المذلة”.

وتفاجأ صحفيو القناة بقرار الإغلاق الذي جاء بشكل مفاجئ دون سابق إنذار، وهو ما تسبب بموجة نقد لاذعة لإدارة القناة ومالكها ، حيث استنكر العاملون في القناة طريقة تعاطي الإدارة وشاسوار عبد الواحد مع الموقف، وعدم إنذارهم بالإغلاق إلا قبل يوم واحد ، مطالبين بتعويضهم وصرف مستحقاتهم المالية التي اتهموا شاسوار بـ”اختلاسها” وفق قولهم .

وتشير المعلومات إلى أن النتائج الانتخابية المخيّبة لآمال شاسوار كانت السبب الحقيقي وراء إغلاق القناة، حيث أعلن سابقًا في تصريح متلفز أنه يطمح إلى الحصول على نحو 30 مقعدًا في البرلمان العراقي، لكنه لم يحصل على أي مقعد خارج إقليم كُـردستان.

ويواجه شاسوار عبد الواحد عدداً من القضايا في محاكم كُـرستان بسبب منع حقوق الكثير من العاملين معه في الشركات والمقاولات والمشاريع التي يديرها ، فيما تلقى تنبيهات من السلطات أكثر من مرة بسبب تغطية قناته NRT الكُـردية لأحداث الشارع الكُـردي ومحاولته تأجيج الوضع والاضرار بالامن والسلم المجتمعي .

ويأتي إغلاق القناة كذلك بعد فترة قصيرة من حملة لاذعة شنّها الإعلامي العراقي أحمد البشير مقدم برنامج “البشير شو” على قناة DW الالمانية والذي طالب من خلاله شاسوار عبدالواحد بصرف مستحقاته المالية عن عدد من الحلقات التي اشترتها قناة NRT عربية سابقاً ، دون صرف مستحقاتها.

ورغم عرض القناة الوثائق التي تثبت تلقي البشير كامل مستحقاته إلا أن الأخير يصر على بقاء ديون في ذمة شاسوار لم يسددها لغاية الآن ، وأنه سيلجأ إلى المحاكم المختصة لاسترجاعها.

basnews

قد يعجبك ايضا