بعـد شهرين مـن القحط والجفاف…. امطار شباط تُعيد التفاؤل للفلاحين والمزارعين

Yekiti Media

شهدت مــدن وبلدات الحسكة  بكُـردستان سوريا خلال اليومين الماضيين أمطار غزيرة بعــد انقطاع دام الشهرين، والذي أثر سلباً على المواسم الزراعية التي يعتمد عليها معظم أبناء المحافظة.

محمد دلي مزارع من قرية حج ناصر قال لــ <يكيتي ميديا>: إن الامطار التي هطلت خلال ال48. ساعة الماضية تجاوزت ال30 ملم.

وفي الوقت نفسه أكـد مراسلنا في ديرك بأن نسبة الأمطار في المنطقة الشرقية كانت أغزر حيث تجاوزت الـ 40 ملم مشيرا بأن الأمطار التي هطلت في المنطقة الجنوبية من قامشلو لم تكن أقل كمية منها.

وفي ذات السياق نـوه دلي بأن الأمطار الأخيرة قـد تسعف – بحسب وصفه- المواسم التي تم زراعتها في المنطقة من قمح وشعير وكمون وغيرها من المحاصيل، بعد تأخرها في الشهرين الماضيين، مضيفاً بأن المخاوف ازدادت أيضاً على المواشي والأبقار بعد فقدان المناطق الصالحة للرعي، الذي قد يؤثر سلباً على إنتاج حليبها ومشتقاته مـن جبن ولبن، والتي يعتمد عليها عـدد كبير مـن ابناء المنطقة.

وفـي بلدة كركي لكي قال مراسلنا إن الأمطار كانت مصحوبة بالرعد والبرق مـع انخفاض في درجات الحرارة، وشملت أرياف المدينة، وتُبشر بموسم جديد بعــد فترة القحط الأخيرة.

وبحسب مراسلنا فقـد أثرت الهطولات المطرية بشكل إيجابي على حركة الأسواق، مشيراً إنها انتعشت مع التفاؤل بموسم جيد.

وفي سياق مُتصل ارتفاع منسوب تخزين السدود، والحفر التخزينية في الحسكة نتيجة الهطولات المطرية نحو 500ر21 مليون متر مكعب، وقال مدير الموارد المائية بالحسكة المهندس عبد الرزاق العواك في تصريحات: أن أغلبية الكميات المخزنة مـن مياه الامطار كانت قادمة من السيول والفيضانات التي شهدتها المنطقة حيث لا تزال سرعة التدفق جيدة ومن المتوقع ان يتم تخزين كمية مليون متر مكعب اضافية.

وفي سياق آخـر اشار مراسلنا في قامشلو بأن شـوارع المدينة امتلأت بمياه الأمطار كما غمرت بعض المنازل في الأحياء الشعبية في اطراف المدينة كحيي الهلالية والعنترية بسبب سـوء الصرف الصحي، وعـدم قيام الجهات المختصة بفتح أنابيب الصرف والقيام بالصيانة الدورية.

يذكر أن هطول الأمطار الأخيرة افرح عموم الأهالي وزرعت شيء مـن التفاؤل في نفوسهم, كون الزراعة المصدر الأكبر والأهم لاقتصاد ابناء محافظة الحسكة.

ارتفاع منسوب المياه في سدود الحسكة
مواضيع ذات صلة