بلجيكا ستعيد من سوريا 6 أيتام من أبناء “الدواعش”

Yekiti Media

أعلن وزير المال البلجيكي ألكسندر دي كرو، أمس (الخميس)، أن بلاده ستعيد 6 أيتام بلجيكيين من أبناء مقاتلين من المخيمات الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية المعلنة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي، واشترطت ألا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً.

وقال الوزير لإذاعة «راديو إين» الفلامندية العامة: «إنهم أطفال وُلدوا في بلادنا وفقدوا اليوم أهلهم». يأتي ذلك بعد أن توصلت الحكومة البلجيكية إلى اتفاق مبدئي مع إقليم كُـردستان العراق، لإعادة الأطفال الصغار من أبناء الدواعش، وبعد أن توجه وفد رسمي بلجيكي إلى شمال سوريا للتفاوض مع قوات سوريا الديمقراطية، والإدارة الذاتية هناك حول إمكانية إعادة الأطفال الأيتام من أبناء الدواعش من المقاتلين البلجيكيين الذين حاربوا ضمن صفوف «داعش». وسوف يتم التوقع على مذكرة تفاهم حول هذا الصدد في أربيل مع السلطات الكردية هناك.

وتتضمن المذكرة الإشارة إلى إمكانية استعادة بلجيكا أعداداً من الأطفال اليتامى الذين لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً، على أن يتم نقلهم أولاً من معسكرات الإيواء في شمال شرقي سوريا إلى أربيل، حسبما صرح وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس، لوسائل الإعلام في بروكسل.

وأضاف: «لا يزال الأمر يحتاج إلى اتصالات ومشاورات على غرار ما حدث مع بلدان أخرى استعادت أطفالاً يحملون جنسيتها»، منوهاً إلى أن وزارة الدفاع البلجيكية يمكن أن تقدم مساعدة لوجيستية في هذا الأمر. وكانت حكومات دول أوروبية أخرى قد سبقت بلجيكا في هذه الخطوة وهي هولندا وفرنسا والسويد، بينما كانت بلجيكا تتمسك برفض استعادة الأطفال الدواعش من معسكرات الهول وعين عيسى في الأراضي السورية، ثم أبدت استعداداً لاستقبال الأطفال اليتامى.

 

قد يعجبك ايضا