بهدف تسوية سياسية.. خطوة أميركية جديدة في سوريا

بعدما كررت الإدارة الأميركية الجديدة نيتها الضغط للوصول إلى تسوية سياسية في سوريا، أعلنت وزارة الخارجية تعيين إيمي كترونا ممثلاً خاصاً بالإنابة لشؤون سوريا ومساعداً لوزير الخارجية لشؤون بلاد الشام في مكتب الشرق الأدنى.

وكشفت الوزارة في بيان صحافي، الخميس، إن إيمي عملت في السابق مديرة لـ”مكتب شؤون بلاد الشام”، من عام 2016 إلى عام 2019، كما شغلت منصب نائب رئيس البعثة لدى مملكة البحرين.

كما أوضحت أن المسؤولة الجديدة كانت بدأت حياتها المهنية عام 1999، وخدمت في أول مهمة لها في أديس أبابا عاصمة إثيوبيا، ومنذ ذلك الحين عملت مسؤولة سياسية بالسفارات الأميركية في السلفادور وقطر ومصر.

وعملت أيضاً في واشنطن ضمن “مكتب شؤون الشرق الأدنى”، حيث تولت مهمة متابعة العراق والجزائر وتونس، ومساعدة خاصة لوكيل الوزارة للشؤون العالمية آنذاك، بما في ذلك الجهود المبذولة لتعزيز قضايا المرأة ومكافحة الاتجار بالأشخاص.

ماجستير بالعلاقات الدولية

تخرجت كترونا من كلية سميث في نورثامبتون بولاية ماساتشوستس، وحصلت على درجة الماجستير في العلاقات الدولية وإدارة النزاعات من “كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة” بالعاصمة واشنطن.

يشار إلى أن الإدارة الأميركية الجديدة كان أعلنت مراراً أنها ستواصل جهودها من أجل التوصل لتسوية سياسية في سوريا، بهدف إنهاء الحرب، وذلك عبر التنسيق مع الحلفاء، مؤكدة أنها ستستعين بكل الأدوات المتاحة لديها، بما في ذلك الضغط الاقتصادي.

 

تمت قراءتها 229 مرة

قد يعجبك ايضا