بوتين يغوص في مياه بحيرة متجمدة احتفالاً بـ«عيد الغطاس»

Yekiti Media

وسط أجواء شديدة البرودة، تجرد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من كل ملابسه، عدا لباس البحر، وغاص في مياه بحيرة متجمدة الليلة الماضية احتفالاً بعيد الغطاس.

وعرض التلفزيون الرسمي الروسي صوراً لبوتين وهو يسير وسط جليد بحيرة سيليغر على بعد حوالي 400 كيلومتر شمال موسكو، مرتدياً معطفاً من الفراء وحذاءً شتوياً طويل الرقبة.

وبعد أن خلع معطفه وحذاءه، نزل درجات سلم خشبي إلى فتحة من الماء وسط جليد البحيرة ثم غمر نفسه بالكامل في المياه قبل أن يخرج رأسه.

وكانت درجة الحرارة في ذلك الوقت حوالي ست درجات مئوية تحت الصفر. ونشأ بوتين، الذي يخوض حملة لإعادة انتخابه في انتخابات رئاسية ستجرى يوم 18 آذار (مارس)، في فترة الحكم الشيوعي حين لم تكن ممارسة الشعائر الدينية في العلن أمراً مقبولاً.

وعندما أصبح رئيساً، دأب بوتين على حضور الاحتفالات الدينية الأرثوذكسية ومنح الكنيسة صوتاً مسموعاً في المجتمع.
وسجل الزعيم الروسي (65 عاماً) رقماً قياسياً في الظهور متجرداً من ملابسه العلوية لإظهار لياقته البدنية.

وفي آب (أغسطس) الماضي، التقطت له صور من دون ملابسه العلوية بينما كان يصطاد في بحيرة جبلية في سيبيريا. وفي آب (أغسطس) 2009 التقطت له صور وهو عاري الصدر يمتطي جواداً خلال عطلة في هذه المنطقة المعروفة بطقسها شديد البرودة.

رويترز

مواضيع ذات صلة